الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

"الإنسان ذِئْبٌ للإنسان"

المصدر: النهار
المطران كيرلس بسترس
المطران كيرلس بسترس
Bookmark
"الإنسان ذِئْبٌ للإنسان"
"الإنسان ذِئْبٌ للإنسان"
A+ A-
 عندما نتأمّل سلوك الناس على مدى التاريخ منذ أن قتل قايين أخاه هابيل، تتبيّن لنا صحّة المثل اللاتينيّ القائل "الإنسان ذئبٌ للإنسان (Homo homini lupus). فتاريخ البشريّة بمجمله هو تاريخ سلسلة من الحروب والتقاتل بين أبناء آدم. في القديم كانت القبائل تعيش على غزو بعضها بعضًا. وعندما نشأت الدول، راحت الدول القويّة تحتلّ الدول الضعيفة وتُوسِّع سلطتها ونفوذها، مع ما يرافق ذلك من قتل وتهجير ودمار. وتاريخ الفتوحات على مدى السنين، سواء في الشرق أم في الغرب، مليء بالمجازر التي أدّت إلى محو قرى ومدن آهلة وإبادة سكانها أو استعبادهم. والأديان، بدلاً من تقريب الناس بعضهم من بعض، عملت على تغذية نار الحقد والكراهية بينهم. فكانت الحروب الدينيّة التي شنّها أتباع الأديان بعضهم على بعض، متذرّعين بأمرٍ من إلههم يطلب منهم قتل من لا يدين بدينه، وبحجّة أنّ الضلال لا حقّ له في الوجود.  هذا الوضع المأسويّ يدعونا إلى رؤية العنف والانقسامات التي تَسِم عالمنا في مختلف نواحيه. فثمّة أوّلاً انقسام بين الإنسان والطبيعة. فالإنسان يقع باستمرار ضحيّة كوارث طبيعيّة من زلازل وفيضانات لا يعرف من أين تأتي ولا يقوى على اجتنابها. وهو دومًا معرَّض لشتّى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول