الخميس - 29 شباط 2024

إعلان

كَم حائِطاً أبكَى حائطُ المَبكَى؟

المصدر: النهار
روني ألفا
روني ألفا
Bookmark
كَم حائِطاً أبكَى حائطُ المَبكَى؟
كَم حائِطاً أبكَى حائطُ المَبكَى؟
A+ A-
ماذا لَو عادَ المَسيح إلى العالَم ؟ سيكونُ العالَمُ بِما ومَن فيهِ موطِئًا لجَبَروتِه ومكانًا لِملكوتِ الله كما تمّت الإشارَة إليه في الكِتابِ المقدّس. جَميلٌ أن يَحكمَ الله العالَم بعدَ أن أمعَنَ فيهِ الأباطِرَةُ والطغاةُ والملوكُ والأمراءُ سَحلاً ودَعساً باسمِ الله وملائكتِه. أن يأتي المسيحُ ليتسلَّمَ مَقاليدَ الحكمِ التاريخي على التاريخ فيُدينَ الأشقياء ويبارِكَ الأتقياء على ما جاءَ في الكتب. سَنَكونُ حينَها أمامَ قيامَةٍ جديدَة. الأولَى حدَثَتْ منذُ ألفَين وإحدى وعشَرينَ عاماً والثانيَة مرتقَبَة في رجاءِ هذه العجالَة. قيامَةٌ جديدَةٌ بالطّبع مَعطوفَة عَلى أبديَّةٍ جديدةٍ نعيشُها نحنُ أهلُ الفَناء في دارٍ ستستَحيلُ داراً للبَقاء. لا إشارات تفيدُ أينَ ستحطُّ محبَّةُ المَسيح. الجغرافيَةُ الإلهيَّةُ خارِجَ مَنظومَةِ الخَرائِط والإحداثيات. نحنُ نتأمّلُ أن يحطَّ رِحالَه بالقرب مِن أوجاعِنا وصلواتِنا ورجائِنا معتَقِدينَ أنه سبحانَه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم