الأربعاء - 19 حزيران 2024

إعلان

حرب روسيا – أوكرانيا "تحشر" تركيا وإسرائيل

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
ضحايا الحرب في أوكرانيا (أ ف ب).
ضحايا الحرب في أوكرانيا (أ ف ب).
A+ A-
أدركت تركيا، منذ غزو روسيا فلاديمير بوتين أوكرانيا في الـ24 من شهر شباط الماضي، أن عليها أن تفعل كل ما في وسعها تلافياً لأن "تتطرطش" بآثاره سلباً من جرّاء كونها على تماس جغرافي بحري مع تلك المنطقة. وسعت ولا تزال تسعى الى رعاية مفاوضات بين الدولتين على أراضيها توقف إطلاق النار ثم تطلق البحث العميق بينهما في خلافاتهما المزمنة، لكنها تمهّد لتسويتها على نحو يحفظ مصالحهما معاً ويرسي أسس علاقة طبيعية بينهما. وهي نجحت في جمع وزيري خارجيتيهما على أرضها بعد بدء الغزو وقبل وصوله الى نهايته التي تبدو بعيدة الى حدّ ما لكن مفاوضاتهما لم تنجح وقد عبّر عن ذلك في وضوح كلّي وزير خارجية بوتين سيرغي لافروف.وأدركت إسرائيل منذ غزو روسيا أوكرانيا أنها قد تتأثر سلباً بنتائجه. فهي صديقة بل حليفة لرئيس الأولى بوتين، ورئيس الثانية زيلينسكي ينتمي الى الديانة اليهودية التي ينتمي إليها أيضاً نحو 250 الى 280 ألفاً من مواطنيه. لكن في ميزان الفائدة المباشرة لإسرائيل تبدو روسيا أكثر وزناً الأمر الذي يفرض عليها الانتباه وعدم الانحياز الى أيّ من طرفي الحرب المذكورة أعلاه. لهذا السبب بدأ رئيس حكومتها بينيت بذل مساعٍ مع رئيسي الدولتين فعرض الإعداد للقاء بينهما في القدس يمكن أن يفتح باب إنهاء الحرب. لكن المساعي الإسرائيلية هذه لم تثمر حتى الآن، علماً بأن ذلك لم يمنعها من متابعة بذل الجهود.كيف يرى باحث آسيوي جدّي وعميق ومطّلع جداً "المأزقين" التركي والإسرائيلي، إذا جاز استعمال هذا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم