الأربعاء - 12 حزيران 2024

إعلان

من تختار إيران: روسيا أم الصين أم الولايات المتحدة؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
علم الجمهورية الاسلامية إيران.
علم الجمهورية الاسلامية إيران.
A+ A-
 تعيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ نحو شهرين أو أقل وضعاً داخلياً صعباً من جرّاء التظاهرات الشعبية التي شهدتها العاصمة طهران ومحافظات عدّة فيها، وشاركت فيها مكوّنات شعبها كلها من فرس وأذريين وأكراد وبلوش وعرب، بسبب مقتل أو وفاة الشابة مهسا أميني على يد "شرطة الأخلاق" لمخالفتها "الزيّ الإسلامي الشرعي". طبعاً لا يعني ذلك أن هذا الوضع مرشّح لمزيد من التفاقم رغم الإخفاق الرسمي حتى الآن في إنهاء الاحتجاجات الشعبية ورغم الاستنكار الدولي العارم لـ"الجريمة" ولردّ الفعل الرسمي العنيف عليها، كما رغم التنديد الدولي الواسع بها.  الأسباب كثيرة منها أنها كانت عفوية رغم نزولها الى الشارع وغير منظمة ومختلفة عن احتجاجات عدّة شهدتها إيران الإسلامية منذ تأسيسها وتحديداً بعد انتهاء غزو عراق صدام حسين لها عام 1980، ونجاحها في إقامة دولة إيديولوجية دينية ممسكة بشدّة بالداخل وفي استحقاق دور بالغ الأهمية في الشرق الأوسط كما في العالم كله. منها أيضاً أن الاحتجاجات الواسعة السابقة تسبّبت بها قضايا وممارسات تستنفر الناس حتى المنتمين منهم الى النظام الإسلامي في البلاد، وتستفزّهم وتدفعهم الى النزول الى الشارع وحتى الاصطدام بالقوى الأمنية وأحياناً العسكرية المتنوّعة. أبرز القضايا المشار إليها اثنتان، الأولى ما اعتبره المحتجّون "تزويراً" لانتخابات رئاسية من أجل إنجاح المرشّح الرسمي للنظام الإيراني رغم أن أبرز الذين نافسوه أي مير حسين موسوي ورجل الدين مهدي كرّوبي كانا من صلب الثورة الإسلامية والنظام الديني الذي أسّسته في إيران.  الثانية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم