الجمعة - 06 آب 2021
بيروت 29 °

إعلان

التاكسي في انتظارك خارجاً

المصدر: النهار
سمير عطالله
سمير عطالله
Bookmark
تعبيرية (النهار)
تعبيرية (النهار)
A+ A-
فيما كنا غارقين في تفاهات وصغارات وحقارات الزمان، وفي نقيع السُّم الطائفي وحجرياته وسوقياته وتخلّفه، سمعنا من وراء الضباب البغيض والمقيت، اشياء الجمال. كأن عرفناه، مثلاً، أن سامي امين الجميّل، متزوج من مسلمة. ونديم بشير الجميل متزوج من مسلمة. وطوني سليمان فرنجية متزوج من مسلمة. وسمعنا، ومن له أذنان سامعتان فليَسمع، طوني سليمان فرنجية يقول عن نديم الجميّل وعن سامي الجميّل، صديقيّ. لم أرَ "حقوق المسيحيين" مرة في مثل هذا الجمال والصدق والاكتمال. أمام مثل هذا النور الساطع، كم تبدو كهرباء سلعاتا ظلاماً قاتماً وأفقاً فاحماً وترّهات.ذات يوم بلغ بأحد سياسيي "حقوق المسيحيين" أنه سَجَد على المسرح امام من تبرّع له بالكرسي. في تلك الأيام كان جورج خضر، المستضيء بالمسيح والمحبة والرفعة، لا يزال يذر الجواهر الخلقية على هذه الصفحة. فلما شاهد ما يحدث للمسيحية على ايدي تجار الهيكل، كتب غاضباً: لا عبودية في المسيحية، ولا سجود لغير الله. الباقي كذبة وعشّارون. المسيحية دين، لا طائفة ولا رقّ ولا حزب. وحقوقها ان تكون الحقوق حقاً لجميع الناس. أما الاكثريات المدفوعة  الثمن، واللوائح المتبدلة، والزعامات المختلفة، فلا تزيد اعمارها على قابليتها للحياة. ولا حياة بلا روح. والمسيحية انتماء ثقافي الى المحبة والحياة، وليست حلبة تدميرية فاحشة، حول مَن يسمي وزيرين في حكومة أخرى من حكومات التردي والخواء المطلق والصراع الصغير. فيما كانوا يحرقون لبنان مرة اخرى باسم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم