الجمعة - 19 نيسان 2024

إعلان

هل طلب باسيل بواسطة عون التوسّط مع جعجع؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
باسيل.
باسيل.
A+ A-
المطلعون بدقة ومن قرب على حركة رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل ولا سيما بعدما حقّق رئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي انتصاراً عليه بواسطة حليفه "حزب الله" تمثّل في تأمين نصاب انعقاد جلسة لمجلس الوزراء بتّت قضايا تمكّن اللبنانيين من تأمين الدواء والاستشفاء رغم صعوبتهما وتصاعد كلفتهما، المطلعون هؤلاء اعتبروا أن باسيل ارتكب لا هفوةً أو خطأً صغيراً بل إساءة عميقة وإهانة لشخص الأمين العام لـ"الحزب" الحليف له لا يمكن بلعهما بسهولة ولا بدّ أن تكون لهما مضاعفات لاحقاً. ومن سمع باسيل مساء الأحد الماضي أي قبل يومين أدرك عُمق الخطأ الذي ارتكبه وتخبّطه في الوقت نفسه من جرّاء حرصه على استعادة ثقة فقدها أو على الأقل فقد بعضها وعجزه في الوقت نفسه عن التنكّر لموقعه المسيحي مئة في المئة، وهو يتناقض، رغم "تفاهم مار مخايل" والعمل المشترك بعده، مع الفكر الاستراتيجي لـ"الحزب" ونظرته الى الداخل اللبناني بمسيحييه وسنّته ودروزه وأيضاً شيعته. فالتمسّك بأن باسيل لم يذكر اسم الأمين العام السيد حسن نصرالله وباستمراره في التأكيد أنه لن يوافق "حزبه" وربما يواجهه إذا استمر في تجاهل ما سمّاه ويسمّيه دائماً الميثاقية المسيحية وفي تعبئة المسيحيين وتحريضهم هذه المرة ليس على أعدائه الطبيعيين المسيحيين والشيعة الممثلين بالرئيس نبيه بري والسنّة الذين لم يهتمّ يوماً لهم، فتمسّكه بكل ذلك يعني أن "الدفّ انفخت" رغم حرص "حزب الله" على عدم "تفرّق العشاق" رغم انتهاء...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم