الأربعاء - 04 تشرين الأول 2023

إعلان

"الاعتراف لإيران بحقّ التخصيب عام 2018 كان خطأً"!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
أجهزة طرد مركزي متطورة من طراز آي آر 6 في منشأة نطنز النووية - "أ ب"
أجهزة طرد مركزي متطورة من طراز آي آر 6 في منشأة نطنز النووية - "أ ب"
A+ A-
  لماذا تتخذ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن موقفاً لا مبالياً تجاه إيران؟ هذا سؤال طرحه ولا يزال يطرحه عدد لا بأس به من باحثين أميركيين كبار لهم تاريخ طويل في التعاطي مع القضايا الشرق الأوسطية المعقّدة منذ عقود كانت أولاها الصراع العربي – الإسرائيلي والفلسطيني – الإسرائيلي الذي بدأ قبل إعلان إسرائيل دولتها عام 1948 واستمر بعد هذا الإعلان. كانت الثانية الصراع الطويل العربي – الإيراني والأميركي – الإيراني الذي بدأ مع استتباب الأمر للثورة الإسلامية في إيران عام 1979، والذي أجّجه بعد ذلك غزو عراق صدام حسين الكويت ثم المداخلات الإيرانية المباشرة في العالم العربي وفي الصراع العربي – الإسرائيلي. هذا السؤال لم يجد له جواباً الباحثون المُشار إليهم، لكنهم تابعوا سياسة رئيسهم بايدن في هذا المجال، علماً أنه عبّر عنها يوم كان مرشحاً لرئاسة بلاده في "مقال رأي" عن سياسته الخارجية وتحديداً عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أعلن فيه أن "تصحيح السياسة تجاه إيران يمثّل أولوية".  وأعرب عن قلقه العميق من واقع أن قرار الرئيس دونالد ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي لعام 2015 سمح لإيران بالحصول على مخزون ضخم من الأورانيوم المخصّب، وقد قلّص ذلك فترة تجاوزها للعتبة النووية من عام الى بضعة أشهر فقط. كما تعهّد بايدن العودة الى الإنضمام الى الإتفاق النووي إذا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم