الأحد - 25 أيلول 2022
بيروت 27 °

إعلان

ميقاتي أكد ما نفاه... و"الصندوق" يرحب وينصح

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
الرئيس نجيب ميقاتي خلال جلسة مناقشة مجلس الوزراء (نبيل إسماعيل).
الرئيس نجيب ميقاتي خلال جلسة مناقشة مجلس الوزراء (نبيل إسماعيل).
A+ A-
نجحت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في اقرار مشروع قانون موازنة 2022 في جلسة لم يكن مقدراً لها هذا الإنجاز، في ظل الاعتراضات التي واجهته، تاركة باب النقاش والتعديل للبنود المختلف عليها مفتوحاً امام المجلس النيابي، بعدما بلغت الاعتراضات على المشروع ذروتها، الى حد اعلان رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد أن " حزب الله" لن يعطيه "شرف توقيعه". نجحت الحكومة في تجاوز قطوع الموازنة، لكنها لم تنجح بل فشلت فشلاً ذريعاً في تقديم مشروع متكامل متناسق يرقى الى مستوى الأزمة الخطيرة التي تثقل كاهل البلد. فغابت الرؤية الواضحة والمقاربة الشفافة والمصارحة الحقيقية لحجم الأزمة وسبل الخروج منها. وبدلاً من بعض التواضع الحكومي في تبرير هذا التقصير واللجوء الى حلول ترقيعية استسهلت الحكومة اقتراحها من خلال عزمها على زيادة الاعباء الضريبية على اقتصاد منكمش ومداخيل فقدت قيمتها، خرج رئيس الحكومة داعياً اللبنانيين الذين فقدوا مدخراتهم، الى دفع المزيد و"أن نتحمّل بعضنا" لأنه لم يعد ممكناً للدولة توفير المياه والكهرباء ببلاش!فات رئيس الحكومة ان شريحة واسعة من اللبنانيين لم تقصّر في سداد متوجباتها الى دولة ترهلت مؤسساتها وتدهورت إنتاجيتها، وهي التي تدفع عمن قصدهم ميقاتي أضعاف ما يترتب عليها. لم يكن واضحاً عن أي كهرباء واتصالات أو خدمات متوجبة على الدولة، كان رئيس الحكومة يدعو اللبنانيين الى دفعها، أو عن أي ثلاث سنوات صعبة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم