الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

داناي... والدموع الخصيبة

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
أمطار الشتاء في بيروت (تعبيرية - حسام شبارو).
أمطار الشتاء في بيروت (تعبيرية - حسام شبارو).
A+ A-
في حديث مع داناي عن لفْح النُور الشاحب في الشتاء - وهي تُسمِّي المطر "دموع الشتاء" - تباسَطْنا القول عن الدموع فقالت داناي إِنها "مُطَهِّرة خصيبة"، وإِنها "دموع الحياة وقيامتها من الـمَوَات". Il va pleurer, mais des larmes fécondes de renaissance et de vie… Des larmes purificatrices.كيف الدمع يُحيي، يُخصب، يُطَهِّر؟ راحت داناي تشرح:دموعُ الطبيعة تَسقي الأَرض العطشى فتُشفى من يباسها وتَشهق من خصوبةٍ تتجدَّد فيها المواسم فتكون بيادرُ، وتكون غلالٌ، وتكون معافاةً في عطاءَاتها دورةُ الفصول.دموعُ الصباح ندًى على شفاه الزهور تَسقي عطش الأَوراق إِلى نضارةٍ تحييها فَتَنْدَهُ إِليها قبلات الفراشات الصباحية قبل أَن تغدو إِلى أَشغالها، وقبلات النحلات التي تحط عليها لتبدأَ أَشغالها.دموعُ الأَطفال تَسقي رغبتهم في نيل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم