الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

صوت الراعي يتردَّد في طهران بعد الضاحية

المصدر: النهار
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
صوت الراعي يتردَّد في طهران بعد الضاحية
صوت الراعي يتردَّد في طهران بعد الضاحية
A+ A-
لم يقتصر تأثير الموقف الذي أطلقه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد اطلاق الصواريخ في الجنوب نهاية الأسبوع الماضي على "حزب الله" وحلفائه، بل وصل الى الجمهورية الإسلامية. لن يكون صعبا تفسير ردود الفعل التي ظهرت في وسائل إعلام إيرانية رسمية على موقف البطريرك، عندما يتم وضع هذه الردود في سياق مرحلة بالغة الدقة يمر بها النفوذ الإيراني في المنطقة. ليست هي المرة الأولى التي يثير فيها المرجع الروحي الماروني ردود فعل من الحزب وامتداداته داخليا وإقليميا. وهناك واقعة لم يجفّ حبرها بعد تتعلق بما طرحه البطريرك بشأن حياد لبنان. لكن خبراء في الملف الإيراني يقولون لـ"النهار" ان انتقاد مرجع ديني لبناني بارز خطوة الحزب في إطلاق الصواريخ ودعوته الجيش اللبناني الى منع تكرار الامر تنفيذاً للقرار الدولي الرقم 1701، يمثل ذروة غير مسبوقة في التعامل اللبناني مع العمل المسلح للأداة الأبرز في "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، أي "حزب الله"، علماً ان الأخير حرص على ممارسة القصف بطريقة مدروسة كي لا تخرج الأمور عن السيطرة تنفيذاً لقرار إيراني بعدم الذهاب الى تصعيد واسع في المنطقة. ولفت هؤلاء الخبراء الى ان راجمة الصواريخ التي ظهرت في تسجيلات مصوّرة بعد اعتراض أهالٍ في بلدة شويا على وجودها في ساحة بلدتهم، تنتمي الى جيل قديم من الأسلحة تعود الى عقود خلت وظهر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم