الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

ما بين جنبلاط الأب وجنبلاط الابن، تنسيق وتبادل أدوار؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
وليد وتيمور جنبلاط.
وليد وتيمور جنبلاط.
A+ A-
منذ ان اعلن زعيم المختارة انتقال الزعامة الجنبلاطية الى نجله تيمور قبل ستة اعوام، وكرسها قبيل الانتخابات النيابية في ايار من العام الماضي، لم تتوقف التساؤلات في الوسطين السياسي والإعلامي حول ما اذا كان هذا القرار يوازي او يعني اعتزال جنبلاط الأب العمل السياسي والانتقال الى الصفوف الخلفية، بما يتيح للرجل خلق مساحة كافية امام الزعيم الشاب لتولي القيادة والزعامة على "البارد" منجهة، خلافاً لما كانت عليه حال والده، قبل اكثر من اربعة عقود، فضلًا عما يوفره الانتقال الهادئ من فرصة لتقديم الخبرة والمشورة في الشأنين المتصلين بالزعامة من جهة والعمل السياسي من جهة اخرى. ما عزز هذه التساؤلات ان وليد جنبلاط الذي خرج من الحياة البرلمانية، مقدماً مقعده لنجله تيمور، تمامًاكما في الزعامة عندما البسه الكوفية الفلسطينية عام ٢٠١٧، لم يخرج تمامًا من الحياة السياسية، ولاسيما في ما يتصل بالملفات الساخنة. ولهذا الامر اسبابه. ليس لعدم نضوج تيمور في العمل السياسي كما حلا لبعض الاوساط السياسية المعارضة للبيت الجنبلاطي الترويج له، وقد اثبت الرجل خلال الفترةالقصيرة من تعاطيه العمل السياسي، رصانة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم