الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 30 °

إعلان

هل فتحت جريمة اغتيال لقمان سليم باب التدويل؟

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
حديقة منزل آل سليم في حارة حريك (نبيل إسماعيل).
حديقة منزل آل سليم في حارة حريك (نبيل إسماعيل).
A+ A-
سياسة الإفلات من العقاب عادت بأوضح الصور في جريمة اغتيال لقمان سليم. هكذا تصرّف "حزب الله" ولا يزال حيال هذه الجريمة منذ اللحظات الاولى، كما جاء في تغريدة نجل الامين العام للحزب جواد نصرالله. أما في واقع الجريمة نفسها، فقد تصرّف منفذو الجريمة وفق هذه السياسة التي أثبتت صلابتها في الداخل اللبناني في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي تحلّ ذكراها في عطلة نهاية هذا الاسبوع، فيما لا يزال مرتكب الجريمة بحسب قرار المحكمة الدولية الخاصة وهو القيادي الأمني في الحزب سليم عياش طليقاً. لكن هل يصّح هذا الكلام خارج لبنان؟ في معلومات من مصادر ديبلوماسية تلقتها "النهار"، أن ردود الفعل من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية على جريمة اغتيال لقمان سليم، تنطوي على أكثر من تسجيل موقف، كما هو مألوف في أحداث مماثلة. ومن المؤشرات، كما تفيد هذه المعلومات، أن قراءة هذه الجريمة في الإعلام الاوروبي والاميركي أن سليم هو ناشط مناهض لـ"حزب الله". وعندما يجري الحديث عن الاعلام الغربي، فيعني ذلك الحديث عن جهة فاعلة على مستوى الرأي العام ما يؤدي إلى تأثير فاعل على مستوى صناعة القرار. أول نشاط قامت به سفيرة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان دوروثي شيا في أول أيام الاسبوع الحالي، كان اجتماعها بوزيرة العدل في حكومة تصريف الاعمال ماري...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم