الثلاثاء - 27 تموز 2021
بيروت 31 °

إعلان

هل إسرائيلَ تُمانعون... أم لبنان؟

المصدر: النهار
سجعان قزي
سجعان قزي
Bookmark
عن الانترنت.
عن الانترنت.
A+ A-
خَصَّص السيد حسن نصرالله خِطابَه الأحدَ الماضي للشأنِ الإيرانيِّ، ووَعَد أنْ يُخصِّصَ خِطابَه المقبِلَ للشأنِ اللبنانيّ. هذا لا يعني أنَّ ما لإيران لإيران وما للبنان للبنان، بل أنَّ خِطابًا عن إيران الدولةِ الحاكمةِ، وآخَرَ عن لبنان الدولةِ المحكومَة. ورغمَ ذلك يُصِرُّ السيد نصرالله على أنَّ حزبَ الله "من أكثرِ المقاوَماتِ استقلالًا في التاريخ". إنْ كذلك، ماذا عن الولاءِ العقائديِّ والجُنديِّ في ولايةِ الفقيهِ والتلاحمِ مع الحرسِ الثوريّ؟ وماذا عن اتّباعِ نمطِ الحياةِ الإيرانيِّ والزيِّ الإيرانيّ؟ وماذا عن التماثلِ السياسيِّ والإمرةِ العسكريّةِ ووِحدةِ الساحات؟ وماذا عن التزوّدِ بالسلاحِ وتصنيعِ الصواريخِ والعطاءاتِ الماليّةِ؟ وماذا أخيرًا عن تماثيلِ قاسم سليماني وصورهِ التي فاق عدُدها في لبنان تماثيلَه وصورَه في إيران؟ اللبنانيّون فَقدوا سيادتَهم لكنّهم لم يَفقِدوا، بعدُ، عقولَهم. إذا كانت هذه الاتّهاماتُ باطِلةً، فكان أجْدى بحزبِ الله أن يَسبِقَ الجميعَ ويُكذِّبَ قائدَ الحرسِ الثوريِّ "حاجي زاده" وقد أَعلن في 02 الجاري "أنَّ حزبَ الله يَملِكُ صواريخَ إيرانيّةً واكتَسَب فنَّ تصنيعِها أيضًا". لكنَّ ما جَرى تأكيدٌ لا تكذيب. لذا، إنْ كان من استقلاليّة لحزبِ الله فهْي عن لبنان وليس عن إيران.  قد يَمتعِضُ حزبُ الله من هذه "الاتّهامات". لكنَ اللبنانيّين ممتَعِضون أكثرَ من طريقةِ تعاطي الحزبِ معهُم. زادَها عليهم وما عادوا يَحتمِلون. فهو لا يَسألُ عن أحدٍ، ولا يُقيمُ وزنًا لأحدٍ، ولا يأخذُ برأيِ أحد. لا يُبالي بعقولِهم ومشاعرِهم، بمواقفِهم وخِياراتِهم، بأمنِهم واستقرارِهم، بتَوْقِهم إلى بناءِ دولةٍ والعيشِ معًا بسلام. لا يَكترثُ لرفضِهم منطقَ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم