الأربعاء - 21 شباط 2024

إعلان

على أميركا معاقبة روسيا... وتذكُّر حدود القوة!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
بوتين وبايدن (أ ف ب).
بوتين وبايدن (أ ف ب).
A+ A-
فور شنّ رئيس روسيا فلاديمير بوتين حربه على أوكرانيا الأسبوع الماضي انتشرت في العالم أفكار عامّة مضلّلة عن أسبابها ومضاعفاتها وذيولها. أثار ذلك ارتباكاً واسعاً دفع باحثة روسية تعمل في مركز أبحاث أميركي جدّي، بالتعاون مع زميل لها فيه، الى العمل لتحديد الأسباب الفعلية والعملية لقرار الحرب الروسي في محاولة لتلافي الارتباك وتفادي التضليل، وتوصّلا في النهاية الى سبعة منها، أولها أن أوكرانيا تقع في قلب أوروبا لا على حدودها. وهي ثاني أكبر دولة مساحةً في أوروبا وسابع دولة من حيث عدد سكانها البالغ نحو 40 مليون مواطن. هذه الأزمة الناشئة ستؤثّر على كلّ فرد ولا سيما في أوروبا وعلى كلّ مجتمع كما على كلّ دولة. ثاني الأسباب تحميل أميركا بوتين المسؤولية في القضايا العالمية. فهو يكره الديموقراطية وهي تهدّده على حدود بلاده. حكم بوتين روسيا مباشرة أو على نحو غير مباشر حوالي 20 سنة أو أكثر قليلاً، وتلاعب بالدستور الروسي من أجل البقاء في السلطة، وكان في ذلك الوقت يقتل معارضين محتملين له أو يرمي بهم في السجون. تدخل لدعم ديكتاتوريين في بيلاروسيا وسوريا وحتى فنزويلا. يريد إعادة الحكم الأمبراطوري في الدول التي دارت سابقاً في فلك الاتحاد السوفياتي السابق. عام 2019 انتخب الشعب الأوكراني فولوديمير زيلينسكي رئيساً مكان سلفه المدعوم روسياً. اجتاح أوكرانيا لإحلال دمية في كييف ومنع البلاد من الانضمام الى الموالين للغرب وحلف شمال الأطلسي الديموقراطي مثلما فعلت دول مجاورة لها....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم