الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

معارك طاحنة حتى انتهاء ولاية عون... "حزب الله" يسعى لأكثرية تغيّر وجه لبنان؟ ​

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-

تحتدم المعارك السياسية في لبنان لتقطيع مرحلة الانتخابات،بعدما بات واضحاً الاصطفاف بين محور الممانعة الذي يقوده "حزب الله"ونجح في لملمة حلفائه لخوض الاستحقاق، وضبط تفلت التيار العوني في بعض المناطق عبرإعادته الى التحالف بهدف الحصول على أكثرية ساحقة تمكّنه من فرض قراراته ومشاريعهعلى البلد. ويقابل هذا المحور قوىً مشتتة تسعى إلى التجمع تحت العنوان السيادي، فيغياب المكوّن السني القوي في بيئته، من دون أن تنجح في ترتيب أوضاعها ولا خطابهاالسياسي في مواجهة "حزب الله"، وهو ما يدفع الأخير إلى التقدم خطواتكبيرة لحسم المعركة السياسية والتركيز على مرحلة ما بعد الانتخابات وما ستحمله منتغييرات على التوازنات في الداخل وأثرها على الاستحقاقات المقبلة، وأيضاً فيالتطورات الإقليمية والدولية.

يسعى "حزب الله" إلى حسممعركة الانتخابات النيابية بالتحالف مع رئيس الجمهورية ميشال عون وقوى تدور فيفلكه ضمن البيئات الطائفية والمذهبية في كل لبنان، ولذا ستكون هناك معارك محتدمةخلال المرحلة الفاصلة عن الانتخابات، وسنشهد وفق سياسي لبناني متابع، أعنف الهجماتضد قوى لا تزال تستعصي على تحقيق الاكثرية للتحالف الممانع خصوصاً الحزب التقدميالاشتراكي و"القوات اللبنانية"، وتستخدم كل الأسلحة المتاحة لفرض أمرواقع بصرف النظر عما إذا كانت القوى المواجهة موحدة أو تحمل مشاريع قادرة علىاستقطاب الناخبين لتأييدها، في ظل التفكك القائم، إنما المناخ العام في البلد يشيرإلى إطباق شبه كامل على العملية الانتخابية في مناطق عدة وتأثيرات سياسية تحدثخللاً في موازين القوى.

الاهم بالنسبة إلى الجميع...

ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم