الإثنين - 08 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

في الأُولى لغياب الياس الرحباني: هكذا يتذكَّرُه أَخُوه منصور

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
منصور والياس الرحباني.
منصور والياس الرحباني.
A+ A-
كنَّا كثيرين يومها، وكان الفرحُ كثيرًا، وصالة مسرح "الشاتوتريانون" (الزلقا)، مساءَ ذاك الإِثنين 30 آذار 1998، تستقبل مئات الأَصدقاء تقاطروا من كلِّ هنا وهناك، ليَحتَفلوا معنا بأُمسيةِ وفاءٍ نظَّمْتُها في لجنة "الأُوديسيه" لرفيق عمري الياس الرحباني، تنسيقًا مع "نادي روتاري - المتن"، سَمَّيتُها يومها "سهرة على نافذة القمر" تيَمُّنًا بكتاب الياس الْكان قبلذاك بأَشهُرٍ صدَر بعنوان "نافذة القمَر".لم أَسأَلْ أَحدًا واعتذَرَ عن المشاركة المنبرية بتجربته مع الياس، في الاحتفاء بأَربعينَ سنةً (1958-1998) من عطاء الياس ملحِّنًا وموزِّعًا وتقْنيًّا وكاتبًا ومؤَلِّفًا موسيقيًّا. شاركوا وغَنُّوا من أَلحانه: جاء وديع الصافي وغنَّى "روح يا زمان الماضي"، وجاءت هُدى وغنَّت "بيني وبينَك يا هَالليل"، وجاء سامي كلارك وغنّى "موري موري"، وجاءت پاسكال صقر وغنَّت "من عمري راح سنين"، وأَلقى توفيق الباشا شهادةً بعنوان "الياس الأَخ الثالث"، وإِحسان صادق تحدَّث عن الياس "الفنان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم