الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

لم لا يتحمل "حزب الله" مسؤولية هيمنته؟

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
عناصر من "حزب الله" (النهار).
عناصر من "حزب الله" (النهار).
A+ A-
في حمأة تخبط أهل السلطة ازاء ازمة القطيعة الديبلوماسية من المملكة السعودية والامارت العربية والبحرين والكويت مع لبنان، بدت المواقف السياسية متعامية عن امرين: الاول ما قاله وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان يوم الاحد الماضي من " اننا توصلنا إلى خلاصة بان التعامل مع لبنان وحكومته الحالية لم يعد مثمرا او مفيدا ...ولم يعد في مصلحتنا " مضيفا " ان المشهد السياسي لا يزال يسيطر عليه " حزب الله". فالاستطلاع البسيط لاراء اللبنانيين من مختلف الاتجاهات لا يمكنه ان يدحض ما يراه الوزير السعودي في هذا الإطار فيما ان المشهد الذي ارتسم منذ وصول حكومة الرئيس نجيب ميقاتي قام على الاتي: صهاريج من النفط الايراني عبر سوريا من معابر غير شرعية لا تخضع لسلطة الدولة ولا تدفع ضريبة للدولة فيما صمت رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة أعرب عن حزنه. ضغط من الثنائي الشيعي في مجلس الوزراء من اجل اطاحة قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار، فتحويل الضغط السياسي بمقاطعة مجلس الوزراء او بالأحرى منع انعقاده إلى الشارع في ما ترجم في احداث الطيونة التي شارفت استعادة فصول من الحرب الاهلية. واخيرا تعاظم شأن وزير الاعلام جورج قرداحي الذي يحميه الحزب إلى حد عجز رئيس الجمهورية او رئيس الحكومة عن التأثير في حضه على الاستقالة او القدرة على اقالته على رغم الازمة الكارثية التي تسبب بها عن قصد او غير قصد مدعيا الحرص على " الكرامة الوطنية" في مقابل مصلحة لبنان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم