الأحد - 14 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

التفاوضُ في ڤيينا والمبارزةُ في لبنان

المصدر: "النهار"
سجعان قزي
سجعان قزي
Bookmark
تعبيرية (أ ف ب).
تعبيرية (أ ف ب).
A+ A-
في بيتِنا إيرانُ، فماذا نفعل؟ بعضُنا يعتبرُها في بيتِها. وبعضُنا يَعتبرُها احتلالًا. وهناك من وَجدَ فيها، مَهدِيًّا مُوَقّتًا إلى أن يأتيَ الـمَهْديُّ المنتظَر. حَوّلت إيرانُ لبنانَ جُزءًا من استراتيجيّتِها كونَه: 1) يمثِّلُ الدولةَ الوحيدةَ التي في الشرقِ الأوسطِ يَحكُمها مسيحيُّ. 2) يَضمُّ وجودًا شيعيًّا تاريخيًّا ذا شأنٍ. 3) تلعبُ فيه الطائفةُ السُنّيةُ دورًا مؤثّــِرًا. 4) يَقعُ على الحدودِ الشماليّةِ لدولةِ إسرائيل. 5) يُشكِّلُ المدى الجنوبيَّ ـــ الغربيَّ في مشروعِ الهلالِ الشيعيِّ. 6) يتفاعلُ إيجابًا مع دولِ الخليج العربيّةِ. 7) يتعاون برحابةِ صدرٍ مع أميركا وأوروبا. 8) يَسهُلُ التدخّلُ في شؤونِه والسيطرةُ عليه بسببِ تركيبتِه الطوائفيّةِ الهشّة وضُعفِ وِحدتِه.إيرانُ اعتمَدت لبنانَ مَلعبًا فسيحًا تُبارزُ فيه العربَ والعالمَ في غيابِ أيِّ حَكَمٍ محليٍّ أو حُكمٍ وطنيٍّ أو رادعٍ عربيٍّ ودوليّ. في البَدء لم يَكترِث اللبنانيّون كفايةً للمخطّطِ الإيرانيِّ، الذي تَكشَّف لاحقًا تدريجًا، للأسباب التالية: 1) أنَّ القوّاتِ المتعدِّدةَ الجنسيّاتِ الموجودةَ آنذاك في بيروت ستَصُدُّ التمدّدَ الإيرانيَّ، لكنَّها جَبُنت ونَكَثَت بوعدِها وانسحبَت 2) أنَّ الشيعةَ اللبنانيّين الّذين تميّزوا عمومًا بولائِهم الوطنيِّ، لن يذهبوا بعيدًا في المشروعِ الخمينيّ. 3) أنْ تَنكَفِئَ إيران إثرَ هزيمةِ سنةَ 1988 أمامَ العراق. 4) ألّا يَسمحَ النظامُ السوريُّ، الذي كان حاكِمًا لبنان آنذاك، لإيران أن تُشاطِرَه السيطرةَ، وإذا هو توانى، تقوم إسرائيلُ بتدميرِ الآلةِ العسكريّةِ لحزبِ الله. 5) أنَّ سوريا، وحتى إيران، ستَسْتخدِمان حزبَ الله في الجنوبِ حَصريًّا بديلًا عن المنّظماتِ الفِلسطينيّةِ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم