الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

جيش المتعاقدين يفكّك النقابات التعليمية!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
لقطة من داخل أحد الصفوف في بيروت (نبيل اسماعيل).
لقطة من داخل أحد الصفوف في بيروت (نبيل اسماعيل).
A+ A-
ليس من باب المصادفة أن تتحوّل الحركة النقابية التعليمية إلى الهامش. من نقابة المعلمين في المدارس الخاصة إلى روابط التعليم في الرسمي، ثمّة حالة من العجز ومسار تنازلي لم تعد معه هذه المكوّنات قادرة على التأثير ولا حتى ممارسة الضغوط للنهوض بالتعليم وتحصين قطاعات التربية والمكتسبات والحقوق. يظهر المأزق بوضوح عند الاستحقاقات الكبرى، خصوصاً في الانتخابات وفي الأزمات التي تفرض تحرّكات وإعلان برامج وإعادة نظر وتقييم للتجربة. العمل النقابي في قطاعات التعليم ليس في أحسن حال، فها نحن أمام روابط تتفكّك وتفقد صفتها النقابية تدريجاً لمصلحة التحالفات السياسية والطائفية ومراكز النفوذ، فيما النقابة الوحيدة التي تكتسب هذا الاسم اليوم، معطلة بالكامل ولم تستطع حتى إجراء انتخاباتها بفيتو من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم