الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 27 °

بعد ثلاث سنوات على التدخّل في سوريا ... قوة موسكو إلى انكماش؟

المصدر: " ا ف ب"
جورج عيسى
Bookmark
A+ A-
تمكّنت روسيا خلال ثلاث سنوات من حماية نظام الرئيس السوريّ بشّار #الأسد من السقوط بعدما كانت المعارضة المسلّحة قد اقتربت من معاقله في الساحل السوريّ. غير أنّ بدايات هذا التدخّل لم تكن سلسة. فبعد حوالي أسبوع واحد، تعرّضت الدبابات السوريّة لوابل من صواريخ "التاو" في السابع من تشرين الأوّل الذي عُرف بيوم "مجزرة الدبابات" بغضّ النظر عن اختلاف بعض التقديرات حول هذا الموضوع. وبعد شهر ونصف، أسقطت تركيا مقاتلة روسيّة قالت إنّها خرقت أجواءها ممّا أدّى إلى مقتل طيّار روسيّ وجنديّ آخر كان في مهمّة البحث عنه فتوتّرت العلاقات بين #أنقرة و #موسكو قبل أن ينجح الكرملين لاحقاً بإعادة تطبيعها.ما هي الكلفة البشريّة للانتصار الروسيّ؟\r\nبقيت مسألة تحديد أعداد القتلى الروس في المعارك أمراً صعباً، بعدما قال متابعون إنّ الرئيس الروسيّ فلاديمير #بوتين وضع الخسائر العسكريّة الروسيّة على قائمة "أسرار الدولة" وحتى بالنسبة إلى الذين يسقطون "خلال العمليّات الخاصّة" في أوقات السلم. كانت وزارة الدفاع الروسيّة تعلن عن بعض القتلى بين الحين والآخر، لكنّ العدد الإجماليّ التقريبيّ سيظلّ صعب التقدير خصوصاً أنّ المقاتلين الروس لا يقتصرون على الجنود النظاميّين. فهنالك المتعاقدون ضمن شركات روسيّة خاصّة مثل "فاغنر" والتي ظهرت إلى الواجهة في شباط الماضي، بعدما أشارت تقارير إلى أنّ حوالي 100 من عناصرها قُتلوا حين كانوا يحاولون السيطرة على بلدة خشام الواقعة تحت نفوذ "قوّات سوريا الديموقراطيّة" المدعومة من #واشنطن. أمّا وزارة الخارجيّة الروسيّة فقد أعلنت عن مقتل وجرح "عدّة عشرات" من الروس. ويوم أمس الأحد، قال فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتّحاد الروسيّ، إنّ عدد القتلى الروس بلغ 112 منذ بدء العمليّات العسكريّة. ووفقاً لوكالة "تاس" الروسيّة، قارن بونداريف بين التدخّل العسكريّ السوفياتيّ في أفغانستان بالتدخّل الروسيّ في سوريا، فأشار إلى أنّ موسكو كانت قد خسرت 4800 جنديّ في أفغانستان خلال السنوات الثلاث الأولى لها في الحرب.الكلفة الاقتصاديّة\r\nمن ناحية الكلفة الاقتصاديّة للتدخّل العسكريّ، نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسيّة في أيلول 2017 بعضاً ممّا كتبه الكولونيل الفرنسيّ ميشال غويا على مدوّنته حول أسباب نجاح موسكو في هذه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة