الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 29 °

إعلان

أرادت الموت وخططت مراسمه... ريم تروي لحظات "ما قبل النهاية"

المصدر: " ا ف ب"
ندى أيوب
Bookmark
أرادت الموت وخططت مراسمه... ريم تروي لحظات "ما قبل النهاية"
أرادت الموت وخططت مراسمه... ريم تروي لحظات "ما قبل النهاية"
A+ A-
تقول ريم لـ"النهار": "كان ألمي يساوي الصخور بثقلها، والغيوم السوداء الرمادية بلونها. وجميعها جاثمة على نفسي وجسدي وعقلي، وأثقلت كاهلي، وغالباً ما كانت تلاحقني. كنت الوحيدة التي تستطيع تلمس هذا الكم الهائل من الألم الخفي. واتخذت القرار، لكن كيف؟ بالحبوب؟ لم أرِد طريقة دموية، فاخترتُ الحبوب. توجهت الى أقرب صيدلية، واشتريت دواء للقلب، علماً أنني لا أعاني اي أعراض، ولم أكن أشعر بشيء سوى بالارتياح الى انتهاء الألم. ابتلعت الحبوب، وانتظرت موتي. بدأ العد التنازلي، وها أنا جالسة على سريري. مرّ وقت كاف لتبدأ العوارض بالظهور، وقد استسلمت لمصيري. لاحظت أختي خروج مادة بيضاء من فمي، فحاولت معرفة السبب. سارعتُ بخوف وقلق إلى اخبارها بفعلتي. كانت صدمة رهيبة، وصرخت "ليش يا اختي". أجبرتني على التقيؤ، بينما انتابتني مشاعر الخوف، وبدأت الأفكار الانتحارية تختفي. وسمعت صوتا في رأسي يقول: "أنت لا تريدين الموت حقاً".\r\nمن المنزل، توجهنا الى المستشفى. فقدت وعيي عند الوصول اليه. استفقت بعد يومين. وجه أمي الحزينة الخائفة أول ما رأيت. صمتها الرهيب ملأ المكان، الا ان دموعها عبّرت عن كل شيء في قلبها. شعرت بالخجل منها، ومن أجلها لن اكرر الامر. أدركتُ حينها أنني لم أرد الموت، بل الحصول على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة