السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 27 °

رئيس نادي الشانفيل اكرم صفا: لن ارضى اقل من اللقب

المصدر: " ا ف ب"
نمر جبر
رئيس نادي الشانفيل اكرم صفا: لن ارضى اقل من اللقب
رئيس نادي الشانفيل اكرم صفا: لن ارضى اقل من اللقب
A+ A-

لم يكن رجل الاعمال اكرم صفا، خريج مدرسة المريميين في جونية ثم في ديك المحدي عام 1976، وعضو فريق النادي في العاب القوى (رمي الرمح ورمي القرص) يتوقع ان يتولى منصب رئاسة النادي بعد 40 سنة على تخرجه. 

وكشف صفا في حديث الى "النهار" ان رئيس لجنة كرة السلة في النادي ابرهيم منسى هو من اقنعه بتولي المنصب عندما قال له "حرام ها النادي لازم نرجع نرفعه". واعترف بأنه لا يتابع دوري السلة بسبب اقامته الدائمة في الخارج: "تابعت فورة فريق الحكمة واحرازه للالقاب العربية والقارية وانقطعت عن اخبار الشانفيل منذ عام 2012 عندما احرز فريق السلة لقب الدوري".\r\n

ولا يتردد صفا، الذي مضى 7 اشهر على توليه منصب الرئاسة، في وصف الادارة الرياضية في لبنان بـ"الكارثة": "الرياضة في دول العالم تبعد عن السياسة، أما في لبنان فهي سياسية وطائفية ومذهبية وتدفع من ينخرط فيها الى السياسة رغما عنه". واعتبر ان الامور في نادي الشانفيل ليست مستحيلة: "لم اتمكن من الاطلاع على كل الالعاب الاتحادية في النادي وساقوم بجولة على كل فرق النادي للتعرف اليها والوقوف على مشاكلها ومساعدتها". وابدى انزعاجه من عدم حصول اي تغيير في الملعب الرئيسي للنادي، وقال: "تخرجت في الشانفيل عام 1976، والملعب الذي كنت اتدرب فيه مع رفاقي في رمي القرص والكرة الحديد لم يتغير". واكد ان حبه للشانفيل لم ينقطع او يتراجع، "ما آلمني انني وجدت ان الجميع يعيش حالا من اليأس القاتل، علما ان في النادي امكانات تحتاج الى اهتمام ورعاية اضافيين وشعور بالامان المعنوي والاطمئنان المادي". واضاف: "احزن ان اقول انني أتيت لإخراج النادي من الوضع الذي يعانيه".\r\n

ولم ينكر صفا انه كان من المساهمين في رفع اسعار اللاعبين "التي تخطت حدود المعقول"، ولم يتردد في ربط الامر بـ"جنون بعض رؤساء النوادي والعدد الضئيل للاعبين". وأبدى استغرابه لطلبات بعض المحليين: "اللاعب الاجنبي كلفته اقل من اللاعب المحلي". وكشف انه في بعض المرات اضطر الى رفع الاسعار، وقال: "احراز اللقب يحتم وجود بعض اللاعبين الذين كانوا مطلوبين من نواد اخرى، مما ادى الى مزايدة دفعتنا الى رفع الاسعار".\r\n

وجدد ثقته بتشكيلة الفريق وتحديدا الثلاثي فادي الخطيب وإيلي رستم واحمد ابرهيم، وكشف أن قرار ضمهم جاء بعد نقاشات طويلة مع الجهازين الفني والاداري ومشاورات مع اشخاص من داخل النادي وخارجهم، لديهم خبرة في اللعبة: "أحب أن تكون القرارات جماعية وابتعد عن فرض رأيي إلا في الحالات الضرورية". واضاف: "اعطينا الحرية المطلقة لعمل اللجان ولكن في المقابل سيكون هناك ثواب وعقاب". \r\n

وجدد ثقته بالجهاز الفني ومديره المدرب الوطني غسان سركيس: "تناقشنا وتحاورنا كثيرا وهو مدرب معروف وتاريخه حافل وانا لم اكن اعرف غيره". وعزا نتائج الفريق في دورة هنري شلهوب الثالثة الى عدم التجانس وغياب اللعب الجماعي "التشكيلة قد لا تكون نهائية من ناحية اللاعبين الاجانب وتركنا مكانا للاعب محلي في حال حدوث اي طارئ". واكد ان الهدف هذا الموسم احراز لقب الدوري، "لن نرضى اقل منه وقد اعطينا الجهاز الفني كل الصلاحيات لاحراز اللقب". واضاف: "نحن واقعيون ولا يمكننا ان نتأخر او نتباطأ في الحسم، اذا لم يقدم الفريق اداء جيدا ومتجانسا سندرس الامر ونحدد مكامن الخطأ ونصححه على الفور وبالسرعة المطلوبة ممن دون تردد". ووضع قرار ضم المدرب طوني كارا الى الجهاز الفني لفريق الرجال في اطار "احداث صدمة وتحميل الجميع مسؤولياته". وكشف انه اتصل بمنسى بعد مباراة فريقه مع هومنتمن وطلب منه اتخاذ اجراء فوري. ووصف خطوة اختيار كارا بالجيدة "يتولى الاشراف على فرق الفئات العمرية في اكاديمية النادي".\r\n

واعتبر ان "هناك جدلا واسعا حول الحكام ولا احد يحب الحكم حتى ولو كان عادلا، وغالبا ما يعمد الفريق الخاسر الى وضع مسؤولية الخسارة على الحكم". واكد انه لن يتناول موضوع الحكام قبل ان يراقب اداءهم. \r\n

ووصف جمهور الشانفيل بالقوي والحماسي والوفي الى اقصى الدرجات، كما اعرب عن سعادته لانه اعاد البسمة الى الجميع: "اصبحت ارى عندما اصافح اللاعبين واعضاء الجهاز الفني بسمة لم اكن اراها سابقا". ونفى ان يكون اتى الى الشانفيل من اجل اهداف اخرى او من اجل طموح سياسي: "هدفي ان يعود الشانفيل الى سكة الانتصارات واحراز الالقاب".\r\n

ورفض التعليق على اداء الاتحاد، وقال: "ليس لدي معطيات كثيرة وتركيزي منصب على الفريق".\r\n

وعن تقويمه لنجاح مهمته او فشلها، قال: "ننتظر آخر مباراة نهاية الموسم، اذا احرزنا اللقب اكون نجحت واذا لم نحرزه اعتبر انني فشلت في مهمتي".\r\n


الكلمات الدالة