السبت - 04 كانون الأول 2021
بيروت 18 °

إعلان

هكذا هاجمت سمكة القرش بهاء في بحر شمال لبنان

المصدر: "النهار"
أسرار شبارو
أسرار شبارو
هكذا هاجمت سمكة القرش بهاء في بحر شمال لبنان
هكذا هاجمت سمكة القرش بهاء في بحر شمال لبنان
A+ A-

باغتته من الخلف فهاجمته وغدرته، وغرزت أسنانها في رأسه وأبت أن تفلته، لكن العناية الالهية أنقذته، وسحبته من بين فكيها ومكنته من العودة الى قارب الصيد. هذه صورة بسيطة من معاناة كبيرة عاشها للحظات الصياد بهاء الشيخ أحمد قبل أن تكتب له حياة جديدة، بعد أن رأى الموت بعينيه حين وجد نفسه في عراك فُرِض عليه مع سمكة قرش.


في البحر شمالاً وقعت الحادثة، وتحديداً على بعد حوالي 2000 متر من شاطئ نهر البارد، كان ذلك قبل اربعة أيام حين غطس بهاء (27 عامًا) لجلب اقفاص الصيد، وشرح لـ "النهار": "عند الساعة الثامنة صباحاً، وبينما كنت أقوم بعملي كالمعتاد، شعرت بكماشة تلتقط رأسي، والدماء تتنافر حولي، لا استطيع ان اصف الحالة التي عشتها. للحظات شعرت انها النهاية، وأن قرشاً لن يكتفي بغرز انيابه في رأسي بل سيقطعه ويفصله عن جسمي. صدمتي كانت كبيرة فلم اعتقد يوماً ان الاسماك التي تعايشتُ معها خمسة عشر عاماً، سيأتي يوم تهاجمني فيه بشراسة، فقد كانت تمرّ من امامي من دون أن تقرب منّي، ولا أعلم لماذا الآن غدرتني"؟!


خوف متعدّد الوجوه
أفلت بهاء من القرش وهو على عمق 25 متراً، عادَ الى القارب لكن "نزفت ما يقارب أربع وحدات دم قبل أن اصل الى مستشفى الهلال في البداوي، حيث تم اجراء صورة لرأسي، فظهر فيها كيف ان اسنان السمكة غرزت في جمجمتي، منذ الحادثة وانا أشعر بتنميل في رأسي، الطبيب قال لي اني بحاجة الى صورة "سكانر"، لكن أحوالي المادية لا تسمح لي بالمعالجة التي أرغب أن أكملها في مستشفى آخر، لذلك أطلب من اصحاب الخير مساعدتي في العلاج".


لا يخشى بهاء على صحته بقدر خشيته عدم التمكن من تأمين قوت ولديه وبما أن "الأونروا مقصّرة في علاجنا، فأنا انتظر فرج الله بأن يضع في طريقي من يعالجني حتى أعود الى عملي وأؤمّن قوت عائلتي".
الدكتور زياد كايد الذي عاين بهاء عند وصوله إلى طوارئ مستشفى البدواي أكد لـ"النهار" أن بهاء "تعرض لجرح سطحي في خلفية رأسه وجرح في جبينه بالاضافة الى رضوض في جمجمته نتيجة هجوم سمكة. وضعه الصحي مستقر، لكنه يحتاج الى مراقبة وقد غادر المستشفى".


مسالمةً ولكن!
"سمكة القرش التي هاجمت بهاء من نوع كلب البحر ذو الرأس الرفيع"، بحسب مؤسس متحف الحياة البحرية والبرية في جعيتا ورئيس الجمعية اللبنانية للحياة البحرية والبرية الدكتور جمال يونس الذي قال لـ"النهار" ان "كلب البحر هو الكلمة العامية والقرش هي الكلمة النحوية، والنوع الذي هاجم بهاء ليس شرساً ولا قاتلاً بل مسالماً، الا في حالتين أولاهما اذا شعرت هذه السمكة بخطر يداهمها او يداهم فريستها، او اذا شعرت ان الشخص الذي أمامها يشعر بالخوف. والدليل على ذلك انها لا تقترب من الشاطئ لتهاجم الناس".


أسباب الهجوم
اما عن أسباب مهاجمة القرش لبهاء فقال "قد يكون اعتبر انه يأخذ طعامه، فمن الطبيعي حينها ان يُهاجمه، القرش حساس جدا ولديه رادارات وحين يشعر بالذبذبات التي تطلقها الأسماك الصغيرة خوفًا يقترب للدفاع عما يعتبره فريسته، كما قد يكون القرش شعرَ بذبذبات قلب الصياد من الخوف حينها أيضاً سيهاجمه".


"أعداد هذا النوع من الأسماك قليلة وهي مهدّدة بالانقراض، وموضوعة على لائحة الخطر العالمي لأسماك القرش"، وأضاف يونس ان "سمكة القرش تتواجد على عمق يتراوح بين 80 الى 200 متر، وفي العادة هي مفيدة للبيئة اذ تنظف البحر من الجيف، ويوجد منها اربعين نوعاً على شفير الانقراض". 


وذكرت الحادثة باصطياد سمكة القرش في السنة الماضية على شاطىء الميناء من قبل الصياد جرجي الضيعة الذي قال لـ"النهار" ان "وجود اسماك القرش على الشاطئ اللبناني ليس حديث العهد لكنه يكون في العادة في عمق البحر"، مستغرباً اقتراب سمكة القرش البيضاء الكبيرة الحجم من الشاطئ وهذا لا يحدث الا نادراً، لافتاً الى انه اصطادها على عمق 30 مترا و"هذا العمق قليل جداً على هكذا نوع من الأسماك".


 

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم