الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 16 °

إعلان

الإهمال والتواطؤ والفساد سبب المجزرة... وإسرائيل!

سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الإهمال والتواطؤ والفساد سبب المجزرة... وإسرائيل!
الإهمال والتواطؤ والفساد سبب المجزرة... وإسرائيل!
A+ A-
"الموقف هذا النهار" اليوم يتألف من ملاحظات مهمة تتعلق بالتفجير "الهيروشيماوي" لبيروت ومرفئها ولتداعياته الشعبية والحكومية والسياسية ولمصير الوضع الحكومي بعد تقديم الرئيس حسان دياب استقالة حكومته تحت ضغط الشارع المدمّى والمقهور والمعذب، الذي ضاعف قتلى نحو 200 من مواطني لبنان في كل الطوائف والمذاهب وحتى من غير اللبنانيين وتضرّر نحو 50 ألف وحدة سكنية وانهيار عدد لا بأس به منها، مآسيهم وحقدهم ودفعهم الى الشارع وبشراسة أكثر من أي مرة سابقة.الملاحظة الأولى أن الإهمال الذي يحمّله الناس للمؤسسات الدستورية برؤسائها والأعضاء فيها والمؤسسات الإدارية المدنية وغير المدنية في محله من دون أدنى شك لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا بعد الاضطلاع المتأخّر للشعوب اللبنانية عليه هو: هل كان ذلك إهمالاً فقط أم رافقه تواطؤ هؤلاء كلّهم بسبب فسادهم وربما التزام بعضهم في آن الذي حوّل المرفأ مقراً للفساد ومركز تخزين مواد عسكرية ومواد يمكن استخدامها لأغراض عسكرية كما لأغراض مدنية مثل الأمونياك؟ الجواب عن هذا السؤال لن تقدمه التحقيقات المحلية الجارية رغم التوقيفات العالية المستوى بعض الشيء التي نفّذت ورغم جديّة بعض من يقوم بها. ذلك أنها لن تقدم أجوبة للناس تدين وجهات نافذة جداً وافقت على جعل المرفأ على هذا النحو أو لم تعترض عليه لأسباب لا علاقة لها بالمصلحة الوطنية وبحماية البلاد من العدو الإسرائيلي. فالأجوبة من هذا النوع يفترض أن تتبعها قرارات جريئة قضائية وسياسية وربما أمنية. لكن السلطة في البلاد بمؤسساتها المتنوّعة كما السلطات السابقة لن تتجرأ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم