السبت - 02 تموز 2022
بيروت 27 °

إعلان

دفعٌ ديبلوماسي فرنسيّ أميركيّ بريطانيّ لحلٍّ في لبنان؟

المصدر: "النهار"
دفعٌ ديبلوماسي فرنسيّ أميركيّ بريطانيّ لحلٍّ في لبنان؟
دفعٌ ديبلوماسي فرنسيّ أميركيّ بريطانيّ لحلٍّ في لبنان؟
A+ A-

مقابل الجمود القاتل الذي يلف المشهد السياسي المحلي في ظل استمرار العِقد الكامنة وراء تعثر مشاورات تأليف الحكومة العتيدة، بدأ هذا المشهد يشكل مصدر قلق غربي وأميركي، دفع إلى تحرك الديبلوماسية الفرنسية في اتجاه واشنطن ولندن من أجل البحث في السبل الآيلة لوقف التدهور في الوضع السياسي، خوفاً من انزلاق الأمور في اتجاه تفلّت أمني يفتح البلاد على كل الخيارات.

ترجم هذا التحرك بالاجتماع الذي عقد في باريس الأسبوع الماضي، وشارك فيه مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد شينكر، ومديرة الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية ستيفاني الكاق، إلى جانب الموفد الرئاسي الفرنسي كريستوف فارنو، والمسؤول عن الشرق الأوسط في الرئاسة الفرنسية باتريك دوريل، والمسؤول الفرنسي عن متابعة تنفيذ مؤتمر "سيدر" بيار دوكان، وشكّل الاجتماع مناسبة للبحث في السبل الآيلة لِلَجْم انزلاق لبنان إلى الانهيار. وقد أجمع المجتمعون أنه لا يمكن مساعدة لبنان ما لم يساعد اللبنانيون أنفسهم، ومن خلال قيام حكومة تحظى بالثقة قادرة على تنفيذ برنامج الإصلاحات المطلوب.

وتكشف مصادر ديبلوماسية أن الاهتمام الغربي بلبنان يتمحور في شقين: سياسي، ويهدف إلى المساعدة على تشكيل حكومة جديدة تحظى بالثقة الدولية، واقتصادي- مالي يرمي إلى تأمين الدعم المالي من أجل تجنب تداعيات الانهيار الذي بدأ يقضّ مضاجع اللبنانيين في حياتهم اليومية.

وكشفت المصادر أن باريس دعت مسؤولي دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارتي خارجية الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا إلى اجتماع ثانٍ يضمهما إلى نظيرهما الفرنسي في الأسبوع الأول من الشهر المقبل لاستكمال البحث في الأزمة اللبنانية التي ناقشوا تفاصيلها في اجتماعهما الأول، مطلع الأسبوع.

كما كشفت عن زيارة الديبلوماسي البريطاني إلى بيروت مطلع الأسبوع من أجل إجراء مشاورات مع المسؤولين اللبنانيين تسبق الاجتماع الثاني المقرر في باريس.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم