الجمعة - 27 تشرين الثاني 2020
بيروت 21 °

إعلان

"بيروت في البال"... الوالي يصلّي الأضحى في جامع العمري الكبير وحلاّقون جوّالون يؤدّون "واجبهم" في فسحة الدار!

المصدر: "النهار"
روزيت فاضل @rosettefadel
Bookmark
"بيروت في البال"... الوالي يصلّي الأضحى في جامع العمري الكبير وحلاّقون جوّالون يؤدّون "واجبهم" في فسحة الدار!
"بيروت في البال"... الوالي يصلّي الأضحى في جامع العمري الكبير وحلاّقون جوّالون يؤدّون "واجبهم" في فسحة الدار!
A+ A-
الصلاة والمؤمنون كيف كانت التحضيرات لعيد الأضحى في الزمن الجميل، وما هي أبرز المحطات للاحتفال بالمناسبة؟ الجواب الوافي هو في حديث في حلقتين، الأولى تنشر اليوم عن أهمية الصلاة وتجهيزات الأهل للعيد بين الأمس اليوم، والحلقة الثانية تنشر غداً الاثنين عن فرحة الأولاد في العيد وعادات احتفالهم في حرج العيد، واللعب في القلابات والأراجيح وتذوقهم سكاكر العيد وحلوياته، وذلك في مقابلة أجريناها مع الإعلامي والباحث في التقاليد الشعبية والتراثية زياد عيتاني الذي استفاض في شرحه عن التحضيرات في العيد وخلاله...من البرج إلى الجامع العمري الصلاة هي من أولويات العيد. ذكر عيتاني أن المؤرخ الاجتماعي لبيروت عبد اللطيف فاخوري "وثّق عن صلاة العيد"، مشيراً إلى أنه "في الزمن الجميل وعند ثبوت العيد، تطلق المدافع من ساحة القشلة العسكرية، وتصطف الجنود صباح يوم العيد على جوانب "سوف الفشخة"، أي الطريق الممتدة من دار الحكومة -السرايا الصغيرة في ساحة البرج- إلى الجامع العمري الكبير". وشدد على أن "الفاخوري لحظ تفاصيل تاريخية مفادها أن "الوالي كان يتوجه بعربته يرافقه المفتي والنائب -القاضي- ونقيب السادة الأشراف، وكبار المأمورين، إلى الجامع المذكور من بابه الشمالي الذي فتح بعد توسيع "سوق الفشخة"، حيث تستقبله الجماهير المحتشدة هاتفة: باد شاهم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم