الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

"مشاهد لقصف إيران بارجة حربيّة تابعة لها عن طريق الخطأ خلال مناورات"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
A+ A-
المتداول: فيديو يظهر، وفقاً للمزاعم، "لحظة إصابة صاروخ ايراني سفينة ايرانية عن طريق الخطأ خلال مناورات عسكرية". 
 
الا أنّ هذا الزعم غير صحيح. 
 
الحقيقة: الفيديو قديم، اذ يعود الى 5 حزيران 2013. ويظهر لحظة استهداف القوات المسلحة النروجية السفينة تروندهايم KNM Trondheim التابعة للبحرية الملكية النروجية بصاروخ، خلال تمرين قبالة سواحل أندويا في أقصى الشمال بمقاطعة نوردلاند بالنروج. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
المشاهد تظهر اطلاق صاروخ في عرض البحر، ليصيب سفينة ويدوي انفجار كبير. وقد حملت شعار قناة "العربية"، بينما ارفقت بصوت مذيعة تقول: "تصلنا الآن كما نشاهد، وردت الآن لنا، وهذا في خليج عُمان، تفجير من سلاح صديق اذا صح التعبير... خطأ حدث وصاروخ إيراني استهدف سفينة ايرانية كما ذكرنا عن طريق الخطأ وادى الى مقتل 19 بحارا ايرانيا واصابة 15 آخرين جراء هذا الصاروخ الصديق، وذلك خلال مناورات كانت تقام في تلك المنطقة". 
 
وقد تكثف التشارك في الفيديو أخيرا عبر مواقع وحسابات، عربية وأجنبية، ارفقته بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "ايران قامت بمناورات عسكرية في البحر اطلقت خلالها صواريخ. واحد الصواريخ اعتبر سفينة ايرانية عدوا، فضربها وقتل 19 بحارا ايرانيا"، وايضا "أفادت قنوات متعددة بأن الحرس الثوري الإيراني قتل عن طريق الخطأ 19 بحارا من الحرس الثوري الإيراني وأصاب 16 آخرين في هجوم بنيران صديقة". 
 
 
- حقيقة الفيديو -
الا انّ للفيديو سياقا مختلفا تماماً، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقته. 
 
فالبحث عنه، بتجزئته الى مشاهد ثابتة (Invid)، يضعنا أولاً امام حسابات ومواقع اخبارية، لا سيما بحرية، نشرته في 6 حزيران 2013 (هنا، هنا، هنا، هنا)، بعنوان: "تفجير سفينة حربية نروجية خلال اختبار صاروخي". 
 
 
 
ويبيّن التعمق في البحث ان المشاهد عرضتها البحرية النروجية في مقطع صغير في صفحتها بالفايسبوك، في 5 حزيران 2013 (هنا)، مع شرح (ترجمة من النروجية) ان "القوات المسلحة النروجية أطلقت الليلة الماضية، للمرة الأولى، صاروخا بحريا برأس حربي حاد من سفينة بحرية، على الفرقاطة تروندهايم KNM Trondheim الخارجة من الخدمة، قبالة اندويا Andøya" (هنا ايضا).
 
وتابعت: "تمثل الصواريخ البحرية الجديدة قدرة جديدة للقوات المسلحة النروجية، وتستخدمها القوات البحرية على السفن الجديدة من طراز سكولد Skjold ونانسينكلاسن Nansenklassen".
 
 
 
 
وفي التفاصيل ايضا، "تم نقل الفرقاطة تروندهايم KNM Trondheim، التابعة للبحرية الملكية النروجية، والتي يبلغ طولها 300 قدم، إلى البحر قبالة سواحل أندويا في أقصى الشمال بمقاطعة نوردلاند بالنروج، لاستخدامها كهدف"، على ما أورد موقع gcaptain (هنا). 

و"تُظهر اللقطات الدرامية العد التنازلي قبل إطلاق "صاروخ الضربة البحرية" الجديد، وهو سلاح يبلغ طوله أربعة أمتار، ويزن 880 رطلاً، في اتجاه السفينة، ولحظة الانفجار التي التقطتها كاميرا على متن السفينة" (هنا، هنا، هنا، هنا...).
 
وكانت المرة الأولى التي تطلق قوات الدفاع النروجية هذا النوع من الصواريخ برأس حربي حاد من سفينة بحرية، والذي شكل تحديثا كبيرا للبحرية النروجية (هنا).
 
وقال ستيغ كليندرود، الذي كان مسؤولاً عن الاختبار: "حصل الضرر الذي لحق بالسفينة المستهدفة كما كان متوقعا، وتمت عملية التنظيف وفقا للخطة" (هنا).
 
وتمّ سحب تروندهايم لاحقا إلى المرفأ للسماح للخبراء الفنيين بتقييم الأضرار فيها بشكل كامل (هنا، هنا، هنا، هنا ايضا). والسفينة تم بناؤها عام 1966، وسُحبت من الخدمة عام 2006 بعد جنوحها. 
 
- تركيب - 
والعثور على النسخة الاصلية من الفيديو يبيّن بوضوح غياب صوت "المذيعة" التي يسمع في الفيديو المتناقل، وكانت تتكلم على "استهداف صاروخ إيراني لسفينة ايرانية عن طريق الخطأ...". وهذا يعني، اذاً، انه تم تركيبه على المشاهد في شكل مضلّل
 
الا ان ما يجب معرفته هو ان واقعة اطلاق سفينة حربية ايرانية صاروخا عن طريق الخطأ على سفينة أخرى خلال مناورات، حصلت بالفعل. 
 
فقد أعلن سلاح البحرية الإيرانية مقتل 19 بحارا وإصابة 15 آخرين في حادث قصف مدمرة بحرية تابعة للجيش لسفينة دعم عن طريق الخطأ خلال مناورة بحرية في خليج عمان، وفقا لما ذكرت تقارير اعلامية في 11 ايار 2020 (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). 
 


وذكرت وسائل إعلام محلية أن سفينة الإمداد الحربية الإيرانية "كوناراك" غرقت بسبب تعرضها "لنيران صديقة"، انطلقت من الفرقاطة الإيرانية "جاماران"، التي كانت تختبر صاروخاً جديداً مضادا للسفن.
 
وقال التلفزيون الإيراني إن "سفينة كوناراك قُصفت بصاروخ، بعد ظهر الأحد 10 ايار 2020، خلال مناورة عسكرية في مياه بندر جاسك" جنوب إيران، مشيراً إلى أن سفينة الدعم اللوجيستي قصفت بعدما "تحركت لنقل هدف نحو وجهته، من دون ترك مسافة كافية بينها وبين الهدف".
 
وأمكن العثور على تسجيل مصوّر لنقل مباشر من "العربية" يومذاك عن الحادثة (هنا). 
 
 
 
 
النتيجة: اذاً، الخبر عن قصف مدمرة بحرية تابعة للجيش الايراني لسفينة ايرانية عن طريق الخطأ، خبر صحيح، والواقعة تعود الى 10 ايار 2020. الا ان المشاهد المتناقلة لا علاقة لها بها، اذ تعود الى 5 حزيران 2013، وتظهر لحظة استهداف القوات المسلحة النروجية السفينة KNM Trondheim التابعة للبحرية الملكية النروجية بصاروخ، خلال تمرين قبالة سواحل جزيرة أندويا في أقصى الشمال بمقاطعة نوردلاند بالنروج.  
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم