الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

"اليابان تحظّر لقاحات كوفيد-19 بعد ازدياد الوفيات بسببها"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
الخبر الزائف المتناقل (اكس).
الخبر الزائف المتناقل (اكس).
A+ A-
المتداول: خبر يدعي أنّ "اليابان حظرت لقاحات كوفيد-19 بعد ازدياد الوفيات من جرائها". 
 
الحقيقة: هذا الخبر غير صحيح. ووفقاً للحكومة ووزارة الصحة اليابانيتين، فإن اللقاحات ضد كوفيد-19 متاحة للجميع. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
منذ ايّام، تضج وسائل التواصل الاجتماعي بالخبر (من دون تدخل): "عاجل وغير عادي إطلاقاً: اليابان تحظر لقاحات كوفيد-19 (كورونا) بعد زيادة الوفيات"، وفقا لما نشرت حسابات عربية وأجنبية. وتابعت: "حظرت اليابان للتو استخدام لقاحات Covid mRNA للاستخدام العام. ودعت الدول الأخرى إلى أن تحذو حذوها بعدما ربطت دراسة حكومية رسمية بين الحقن والوفيات المفاجئة المرتفعة في البلاد". 
 
 
 
 
- حقيقة الخبر -
الا ان هذا الخبر غير صحيح، وفقا لماً يتوصل اليه تقصي حقيقته. 
 
فالبحث عنه، باستخدام كلمات مفاتيح بالعربية والانكليزية واليابانية، يقود الى نتيجة واحدة: لا اثر له، لا سيما في المواقع الرسمية اليابانية.  
 
في الواقع، تقدّم وزارة الصحة اليابانية بوضوح معلومات (هنا) عن كيفية الحصول على لقاحات كورونا (المراكز وارقام هواتفها...) وقسيمتها، وعن اسمائها، وشهادة التطعيم. والى جانب العديد من النصائح التي تتركها لليابانيين بشأن الاصابة بكورونا وكيفية التعامل معها، تعلن (هنا) ان "التطعيم الممول من القطاع العام بالكامل للقاحات
انتهى في 31 آذار 2024" (هنا).
 
وتوضح انه "اعتبارا من عام 2024، سيتم اعتبار لقاح كورونا تطعيما روتينيا، وسيكون الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما وما فوق مؤهلين للحصول عليه" (هنا، هنا، هنا، وهنا ايضا). وتؤكد انه "تمت الموافقة على اللقاحات بعد التأكد من فعاليتها وسلامتها" (هنا). 
 
وهذا ما تورده ايضا تقارير اعلامية يابانية (هنا) التي تذكر أن التطعيم ضد كوفيد-19 سيصبح روتينيا اعتبارا من نيسان 2024. ومن المقرر إعطاؤه مرة واحدة سنويا، من الخريف إلى الشتاء. من جهة أخرى، سيتم التعامل مع تطعيمات الأشخاص الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما على أنها اختيارية اعتبارا من نيسان، على أن يتحمل الفرد تكلفتها الكاملة. 
 
بدوره، يعلن مكتب رئيس الحكومة اليابانية (هنا) ان "العدد الاجمالي لجرعات اللقاح التي تم إعطاؤها حتى اليوم بلغ 436,018,375 (حتى 26 آذار 2024). والتطعيمات منذ خريف 2023: 132,869+".
 
ويفيد بأن "العدد الجمالي للتطعيمات منذ ايلول 2023 بلغ 28,292,608، بنسبة 22.6%. 
 


ويلفت المكتب الى "توصية الحكومة اليابانية بتلقي التطعيم، لأن فوائده أكبر من آثاره الجانبية، والى "تأكيدها باستمرار سلامة اللقاحات"، مع تشديدها على انها "متاحة مجانا".
 
وقد أعادت اليابان تصنيف فيروس كورونا (كوفيد-19) في الفئة 5 ابتداء من 8 ايار 2023 (هنا، هنا) بموجب قانون الوقاية من الأمراض المعدية والرعاية الطبية للمرضى المصابين بأمراض معدية". وبالتالي يصبح "وضع الكمامة الواقية متروكا لحكم الأفراد اعتبارا من 13 آذار 2023 (هنا).
 
وماذا عن الدراسة الحكومية الرسمية المزعومة بشأن وجود علاقة بين الحقن والوفيات المفاجئة المرتفعة في اليابان، والتي ورد ذكرها في الخبر؟  
 
وفقا للقطة لمقالة ابرزتها الحسابات، نصل الى موقع prepareforchange.net الذي اشار الى هذه المعلومة (هنا) في 24 آذار 2024، ولكن من دون ان يقدم اي دليل على صحتها. وهذا الموقع من داعمي نظريات المؤامرة. 
 
في الواقع، لا اثر لهذه الدراسة المزعومة. في المقابل، نعثر على تقارير (مثل هنا) على دراسة أولية تكلمت على "مخاوف بشأن عمليات نقل الدم من متلقي اللقاحات الجينية ومقترحات لاتخاذ تدابير محددة" (هنا)، مع ملاحظة بشأنها انه "لم تتم مراجعتها" من النظراء.
 
وتوقع واضعو الدراسة أن "تكون دراستهم بمثابة أساس للمناقشة حول كيفية معالجة متلازمة ما بعد التطعيم وعواقبها بعد برامج التطعيم الجيني هذه".
 
يشار الى ان باحثين يابانيّين أظهروا في دراسة نشرت في 18 تشرين الأول 2023، "الفعالية العالية جدا للتطعيم ضد كوفيد-19 في اليابان خلال عام 2021، مما أدى إلى خفض معدل الوفيات بنسبة تزيد عن 97%" (هنا).
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للخبر المتناقل أنّ "اليابان حظرت لقاحات كوفيد-19 بعد ازدياد الوفيات من جرائها". ووفقاً للحكومة ووزارة الصحة اليابانيتين، فإن اللقاحات ضد كوفيد-19 متاحة للجميع.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم