الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

"منع قاذفات استراتيجيّة أميركيّة من اختراق أجواء روسيا"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
A+ A-
المتداول: فيديو يظهر، وفقاً للمزاعم، "منع روسيا قاذفات استراتيجية أميركية من اختراق أجوائها". 
 
الا أنّ هذا الزعم غير صحيح. 
 
الحقيقة: الفيديو قديم، اذ تعود آثاره الى 6 تشرين الاول 2020. ويظهر مقاتلات ميغ-31 تابعة لطيران أسطول المحيط الهادئ الروسي خلال تدريب خاضت بموجبه معركة جوية افتراضية في طبقة الستراتوسفير العالية مع "دخيل"، اخترق وفقا للسيناريو، المجال الجوي الروسي. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
6 ثوان فقط. المشاهد السريعة تظهر مقاتلة تحلق. وقد تكثف التشارك في الفيديو او بلقطة ثابتة منه عبر حسابات، عربية وأجنبية، ارفقته بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "منع قاذفات استراتيجية أمريكية من اختراق أجواء روسيا. فقد منعت طائرة ميج-31 الروسية طائرات تابعة للقوات الجوية الأمريكية من انتهاك الحدود فوق بحر بارنتس... ومع اقتراب الطائرة الروسية، قامت الطائرات الأمريكية بتعديل مسار طيرانها، فابتعدت ثم استدارت، ولم يسمح بانتهاك الحدود الروسية".
 
  
 
- روسيا تعلن ارسال مقاتلة لدى اقتراب قاذفتي قنابل أميركيتين من الحدود -
جاء تداول المقطع في وقت اعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأحد 24 آذار 2024، أنها دفعت بطائرة مقاتلة من طراز ميغ-31 بعدما اقتربت قاذفتا قنابل أميركيتان من طراز بي-1بي من الحدود الروسية فوق بحر بارنتس، وفقا لما ذكرت وكالة "رويترز" (هنا، هنا، هنا، هنا ايضا).

وأضافت الوزارة أن القاذفتين الأميركيتين ابتعدتا عن الحدود الروسية بعد اقتراب المقاتلة ميغ-31.
 
وفي 26 منه، قالت وزارة الدفاع الروسية مجددا إن طائرة مقاتلة روسية من طراز ميغ-31 رافقت قاذفتي قنابل أميركيتين فوق بحر بارنتس (رويترز).
 
- حقيقة الفيديو -
الا ان المقطع المتناقل لا علاقة له بهذه التطورات، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقته. 
 
فالبحث عنه، بتجزئته الى مشاهد ثابتة (Invid)، يقودنا الى خيوط (هنا) توصلنا الى مصدره الاصلي، وزارة الدفاع الروسية التي نشرته ضمن فيديو أطول (1.02 دقيقة) في حسابها في يوتيوب في 6 تشرين الاول 2020 (هنا)، بعنوان: قتال جوي في الستراتوسفير بواسطة مقاتلات ميغ-31 تابعة للطيران البحري لأسطول المحيط الهادئ. 
 
ويمكن مشاهدة المقطع في التوقيت 0:37 في الفيديو. 
 
 
 
وكتبت الوزارة مع الفيديو: "نفذت أطقم مقاتلات ميغ-31 التابعة للطيران البحري لأسطول المحيط الهادئ قتالا جويا في الستراتوسفير خلال تدريب في كامتشاتكا Kamchatka (الشرق الاقصى الروسي). واعترض الطيارون طائرة وهمية انتهكت المجال الجوي على ارتفاع حوالي 20 ألف متر. ولتعقيد المهمة، تم تكليف الطاقم بالبحث عن "الدخيل" بشكل مستقل، من دون الاستعانة بأنظمة الدفاع الجوي الأرضية". 
 
بدوره، أعلن أسطول المحيط الهادئ الروسي أن مقاتلة ميغ-31 تابعة لطيرانه خاضت يومذاك معركة جوية (افتراضية) في طبقة الستراتوسفير العالية مع "دخيل" ، اخترق وفق السيناريو، المجال الجوي الروسي  (هنا ايضا).

وقال المكتب الصحافي للأسطول: "وفقا لسيناريو التدريب، قامت المقاتلة ميغ- 31 من فوج قوات الطيران المختلط والمستقل في شمال شرق روسيا بدور" الدخيل"، ونفذت عملية محاكاة لاختراق المجال الجوي الروسي بعد  الوصول إلى سرعة ما فوق الصوت على ارتفاع حوالي 20 ألف متر".

وانطلقت  مقاتلة أخرى من طراز ميغ-31 لاعتراض الهدف الدخيل. ولتعقيد المهمة، جرى تكليف الطاقم  بالعثور على "العدو"، من دون الاستعانة بأنظمة الدفاع الجوي الأرضية.

وبعد العثور على "الدخيل" ووضعه في مرمى النيران، أجرى الطيارون عمليات إطلاق إلكترونية لصواريخ جو - جو بعيدة المدى.
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم أن الفيديو المتناقل يظهر لحظة "منع روسيا قاذفات استراتيجية أميركية من اختراق أجوائها". في الواقع، الفيديو قديم، اذ تعود آثاره الى 6 تشرين الاول 2020. ويظهر مقاتلات ميغ-31 تابعة لطيران أسطول المحيط الهادئ الروسي خلال تدريب خاضت بموجبه معركة جوية افتراضية في طبقة الستراتوسفير العالية مع "دخيل"، اخترق وفقا للسيناريو، المجال الجوي الروسي.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم