Digital solutions by

الشعار: الشمال لن يزيده موت الغدر إلا حياة وقوة

31 كانون الأول 2013 | 12:59

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

(الصورة عن الانترنت).

أكد مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار أنه "لم يكن الوزير شطح إبن الشمال فقط إنما إبن لبنان وإبن العالم العربي وإبن الأسرة الإنسانية المتحضرة. كان نموذجا نادرا في عطائه الفكري والثقافي وفي تطلعاته لأمن البلاد التي دفع فاتورتها دمه وحياته ولكنه قضى إلى رب كريم، وآمل أن يكون في العليين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين".

وقال، خلال مشاركته في تقبل العزاء إلى جانب عائلة الوزير الشهيد: "نحن المسلمون ندرك أن موت الشهداء ليس نهاية لأعمارهم وإنما هو انتقال لحياة أرقى وأعظم لأن الدنيا لم تعد تسعهم ولم تعد الدنيا قادرة على أن تفيهم فيتكفل الله تعالى باحتضان وتكريم هؤلاء الشهداء الذين كان من أهمهم وأميزهم الدكتور محمد شطح فقيد لبنان وفقيد الشمال وفقيد الإعتدال وفقيد الفكر والتحضر والتطور الإنساني".
واوضح: "ان لبنان عموما والشمال خصوصا لن يزيده موت الغدر إلا حياة وقوة وإباء وعنفوانا، وأنا أعتقد أن الأحرار في لبنان والعقلاء والحكماء سيثأرون لدمه لا بسفك دماء الآخرين وإنما بالإصرار على أن يبقى لبنان بلدا متماسكا وكيانا متراصا وستبدأ مسيرة الحكماء بأن تشق طريقها لتشكل مناخا عاما وتيارا ضاغطا على كل أنواع التوتر والتشنج والتخلف الفكري وسائر مظاهر التخلف الإنساني والحضاري، لأن القتل وسيلة الجبناء ووسيلة الفارين من العدالة".
وتابع: "لم يكن الدكتور محمد شطح اول الشهداء وإنما ختمت مسيرة الشهادة به لأن مسيرة الحكماء والتعقل ستنطلق بإرادة قوية تتحدى كل مظاهر التخلف وكل مظاهر العدوان والتشنج والظلم لتكون الكلمة للعقل والأمن والإستقرار. وهنا أريد أن أطمئن هذا الشهيد الكبير بأن كل من فيه وميض من ضمير بقية من إنسانية حضر جنازته وتفاعل مع شهادته، أما أولئك الذين تخلفوا فيعيشون في أتون مظلم وفي نفق لا يدري آخرته إلا الله تبارك وتعالى".

Digital solutions by