Digital solutions by

إحدى فتاتي "بوسي رايوت": لطرد فلاديمير بوتين

27 كانون الأول 2013 | 17:43

الصورة عن الانترنت

أعلنت ناديجدا تولوكونيكوفا، إحدى فتاتي فرقة "بوسي رايوت" الروسية المعارضة اللتين أفرج عنهما هذا الاسبوع أنها تريد "طرد" الرئيس فلاديمير بوتين من الحكم وأن يحل محله الثري ميخائيل خودوركوفسكي.

وقالت تولوكونوكوفا في مؤتمر صحافي عقدته في موسكو مع رفيقتها ماريا اليخينا: "في ما يخص فلاديمير بوتين لم نغير موقفنا... نريد الاستمرار في القيام بما أدى بنا إلى السجن، ونريد كما في السابق، طرده من الحكم. أتمنى أن يتولى ميخائيل بوريسوفيتش (خودوروفسكي) هذا المنصب". وأيدتها ماريا اليخينا بالقول: "أنا موافقة".

وقالت تولوكونيكوفا إن "بوتين تشيكي (عبارة تعود إلى العهد السوفياتي حين كانت تطلق على جهاز الاستخبارات السابق على الكي جي بي) مغلق، غامض، كثير المخاوف، إنه حقاً يخاف من أشياء كثيرة".

وأضافت: "أظن انه يعتقد حقاً أن الغرب يشكل تهديداً لبلادنا. هناك باستمرار مؤامرات وشبهات".

وأضافت: "إذا حاول شخص السيطرة على كل شيء (...) فإن السيطرة ستفلت من يديه عاجلاً أم آجلاً، لأنه من المستحيل السيطرة على كل شيء".
وأفرج عن الشابتين المحكومة عليهما في آب 2012 لأدائهما صلاة "مناهضة لبوتين" في كاتدرائية في موسكو، إثر صدور عفو عنهما بناء على قانون صادق عليه البرلمان الروسي الأسبوع الماضي، بينما كان يفترض أن يفرج عنهما في آذار 2014.

وأدينت أيضاً ايكاترينا ساموتسيفيتش وهي العضوة الثالثة في الفرقة، لكن أفرج عنها بعد أشهر وخففت عقوبتها إلى حكم مع تعليق النفاذ.
وأثارت إدانتهن استنكاراً دولياً، ودعا العديد من النجوم مثل مادونا وبول مكارتني إلى الإفراج عنهن.

 

Digital solutions by