Digital solutions by

مي شدياق: هذا ما حصل معي في مطار رفيق الحريري

13 كانون الأول 2013 | 11:27

كشفت الاعلامية مي شدياق تعرّضها لإعتداء من عنصر رسمي في حرم مطار بيروت منذ أسبوعين، وكتبت قائلة: "ثمانية اعوام والقرف ذاته. قررت ان أكتم ما حصل معي ولكن ما حصل خطير وخطير جداً، ليس فقط بالنسبة الي، ولكن على كلّ من يُشبهني ويُشبه جبران (تويني) ويريد عبور مربّع المطار الأمني. صحيح يتوجّب عليّ أن أشكر العقيد المسؤول عن أمن المطار و فريقه، ولكن هل يجوز طلب المساعدة كلما اضطُررت عبور نقاط تفتيش الجيش أو ربماّ سواها في المطار؟".

وتابعت: "تعرّضت للاعتداء من عنصر رسمي في حرم مطار بيروت منذ أسبوعين، وحصلت على إسمه، ولكن أنا في انتظار نتائج التحقيق على أمل أن يكون منصفاً!".
وشرحت: "باختصار: شكلي لم يُعجبه! بمجرّد أنْ رآني تغيّرت معالم وجهه واستفرس وكأنّه رأى العدوّ الغاشم أمامه! لم أفعل له شيئا. جلست على كرسي في الزاوية بانتظار أنْ تأتي شقيقتي مع جوازات السفر لتصطحبني، لكنّ المؤهّل افترى افتراءً علي، وراح ينهرني ويقلّل تهذيباً ويقلل أخلاقاً، ثم يتذرّع من حيث لا أدري، وصرخ: "احترمي البدلة… من معك شقفة عسكري!"… رمى بطاقته على الأرض وهددّ بإطلاق النار. أجل هذا ما فعل!
فضلّت عدم الكشف عن الموضوع وأنا أصعد في الطائرة لأنيّ خفت أن أواجه التعدي نفسه لدى عودتي الى البلاد بعد أسبوع! ولكن ذكرى جبران أيقظتني، وقررت أنْ أثور! لا… مطار رفيق الحريري الدولي ليس مربّعاً أمنياً. وإذا أرادوه هكذا فليهنأوا به. وليفتحوا مطار حامات. خلص. كفانا ذلاً وتهديدا. لقد هاجمني من لم يحترم بذّته. فقط لأني مي… مي شدياق!".
وسألت: "في أيّ غابة نعيش! لقد هاجمني بشكل مباشر في المطار بمجرّد أنْ رآني مع الشباب الذين كانوا يدفعون بي وأنا جالسة على كرسي المتحرك بينما كنت أستعد للسفر إلى تايلاند قبل أسبوعين. قال له الدركي المولج حمايتي لآني من شهود المحكمة الدولية ومهددة بالقتل: "أنا زميلك … وجرنيّ الى الزاوية الداخلية كي لا أبقى في الطريق أعطّل سير سائر المسافرين!
أقسم أنّ أولّ ما طرأ على فكري هو أن هذا “المؤهّل ” من الجيش قد يكون واحداً من أولئك الذين يهددونني على فايسبوك. عندما أصررت على معرفة اسمه، لم أتفاجأ!
لكني أسفت وحزنت وثرت: جندي من الجيش من المفترض أن يحميني… نسي مهمته و لم يّرَ في إلاّ عدواً! اكتشفت من أي منطقة هو!
لكن هل أستأهل منه كلّ هذا الكره! أيُعقل أنّه بمجرّد رؤيتي ثارت غرائزه ولم يستطع لجم الهستيريا التي انتابته؟ بمجرّد أنْ رآني صار وجهه "أسود على أحمر" وتطاير الشرّ من عينيْه!
هل انتقادي الدائم لسياسة حزب الله سيًكلّفني حياتي مرةّ جديدة؟!! الوضع لم يعُد يُطاق…. اللهم إنيّ بلّغت".

 وفي وقت لاحق، شكرت شدياق قيادة الجيش على الاهتمام الفوري الذي أبدته بعد الاطّلاع على الحادثة التي تعرّضت لها في حرم المطار. وكتبت في تعليق على صفحتها في موقع فايسبوك "تبيّن أنّ الشخص الذي تهجّم عليّ ينتمي الى سرية الحراسة التابعة لقوى الأمن الداخلي والتحقيق معه سيحصل".

Digital solutions by