Digital solutions by

ماذا قالت رئيسة دير مار تقلا من يبرود؟

3 كانون الأول 2013 | 17:57

المصدر: "أ.ف.ب"، النهار

قالت رئيسة دير صيدنايا سيفرونيا نبهان في اتصال هاتفي مع "فرانس برس"، انها تحادثت الى رئيسة دير مار تقلا الام بيلاجيا سياف مساء امس، واكدت ان "الراهبات الاثنا عشر والعاملات الثلاث معهن، يقيمون في جو مريح في منزل ببلدة يبرود، ولا احد يعكر صفوهن".

من جهته، قال السفير البابوي في دمشق ماريو زيناري ان الراهبات "ارغمتهن مجموعة مسلحة على ترك الدير بالقوة، واللحاق بهذه المجموعة على الطريق الى يبرود"، البلدة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وتقع على مسافة 20 كلم الى الشمال من معلولا.
واضاف السفير زيناري: "اعتقد ان الراهبات موجودات في يبرود".
واشار الى ان الراهبات هن فقط اللواتي اقتدن الى خارج الدير، وان الميتم التابع له كان خاليا من الاطفال.

وقال زيناري: "الايتام اجلوا من الدير منذ زمن طويل لان الوضع كان سيئا جدا"، مضيفا انه "حاليا ثمة معركة شرسة في معلولا، ومن الصعب الحصول على معلومات دقيقة". وتابع ان "كل الاحتمالات واردة. نجهل الاسباب التي حدت بإرغام الراهبات على المغادرة وما هو الهدف من هذه الخطوة؟.

من جهته، قال مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن لـ"النهار": "نخشى من تصرف فردي احمق من احد العناصر المتشددة، لاسيما وان هناك عدداً كبيراً من الاجانب اصحاب الايديولوجيا التكفيرية في صفوف المقاتلين، وقد لا تكون هناك قدرة على الالتزام بالوعود التي اطلقت بألا تمس حياة الراهبات بأذى ضمن السيناريو القائل بان هناك صعوبة في تأمين خروج الراهبات وسط المعارك".
وشهدت معلولا المعروفة بآثارها المسيحية القديمة ومغاورها المحفورة في الصخر، جولة معارك في ايلول نزح خلالها معظم السكان اثر دخول مقاتلي المعارضة الذين ما لبثوا ان خرجوا مجددا وعادت اليها قوات النظام.
وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان ان "أوكسفام تطلق نداء مساعدة جديدا للاجئين السوريين المتضررين من الازمة السورية، وتحذر من زيادة المخاطر الصحية التي يتعرضون لها مع قدوم أشهر الشتاء القارسة".

وفي معلومات لـ "النهار" نقلاً عن اهالي البلدة والمقاتلين من ابنائها ان الجيش النظامي شن هجوماً اليوم على محاور البلدة وتمكن من الوصول الى ما يسمى "القوس" وهو نصب عند المدخل الرئيسي للبلدة. وافاد آخر من كانوا على اتصال مع الراهبات قبل نقلهن الى يبرود، ان المسلحين عمدوا الى اطلاق قذيفة "ب-7" على بوابة الدير الارثوذكسي وعمدوا فور دخولهم الى اقتياد احد الشبان المعوقين الموجودين في الدير، ومن الذين كانوا يساعدون الراهبات في بعض الاعمال، ومن بعدها قاموا بنقل الراهبات الى مدينة يبرود حيث انقطعت اخبارهم.

 

Digital solutions by