Digital solutions by

مستشفى سيدة المعونات الجامعي يصدّر نفاياته الكيمائية الى السويد

12 أيلول 2018 | 21:47

المصدر: جبيل - النهار

في سابقة هي الأولى من نوعها في لبنان، أطلق "مستشفى سيدة المعونات الجامعي" - جبيل، عملية تصدير أكثر من 15 طناً من النفايات الكيميائية برعاية وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب وحضوره والمدير العام للمستشفى الأب وسام الخوري.

ولفت الخوري إلى أن عملية التصدير هي عبر إتفاق موقع مع شركة "Black Forest. وشدد على "أهمية ترحيل النفايات السامة من المستشفى عبر البحر إلى دولة السويد"، وقال: "بعد تنفيذ مراحل عديدة من هذه الخطة، ومن بينها تطبيق سياسة الفرز من المصدر في الأقسام كافة لإعادة تدويرها والتخلص من النفايات العادية والنفايات الطبية عبر المؤسسات والشركات المحلية المتخصصة، يبادر اليوم المستشفى إلى ترحيل نفاياته السامة بحرا إلى السويد. وأخيرا، يمكننا إفراغ مخازن هذه النفايات وقد كدسناها فيها على مر السنوات لأن دولتنا بحق تمنع التصرف بهذه النفايات، في انتظار أن تجدوا الحلول المناسبة لمعالجتها محليا".

من جهته، الوزير الخطيب نوه بـ"إطلاق المستشفى هذه الحملة الأولى من نوعها وهي ترحيل النفايات الطبية الخطرة غير المعدية ولا سيما نفايات المواد المضادة لنمو السرطان، والتي تتطلب طرقا خاصة للتخلص منها بالشكل الذي يضمن سلامة البيئة وصحة المواطن".

وقال: "بعد معالجة نفاياته الطبية الخطرة والمعدية في منشأة التعقيم الخاصة به ملتزما المعايير والأسس البيئية، ها هو "مستشفى سيدة المعونات" يفتتح طريق التخلص من نفاياته الخطرة غير المعدية عملا بالنصوص القانونية ذات الصلة ولا سيما المرسوم 13389 الصادر عام 2004 والذي يحدد أنواع نفايات المؤسسات الطبية وطريقة تصريفها. وحين نقول إننا نعالج النفايات الطبية الخطرة أو نتخلص منها بالطرق السليمة بيئيا، فهذا يعني أننا نحمي المواطن ونحفظ صحته وسلامته وسلامة الأجيال".

وأوضح عبود زهر من الشركة الوسيطة التي تهتم بعملية الترحيل، "طريقة تصدير النفايات الخطرة التي يجب، قبل أي شيء، أن تمر بمعاهدة "بازل"، والتي تقوم على موافقة الدولة اللبنانية والدولة المصدر إليها وتتمثل اليوم بدولة السويد. فهذه النفايات تذهب إلى محارق متخصصة، وفي الوقت نفسه، هذه المحارق تولد كهرباء في المدينة الموجود فيها المعمل".

Digital solutions by