Digital solutions by

النصر لتأكيد بدايته القوية... والرائد يستضيف الهلال

12 أيلول 2018 | 14:21

المصدر: "أ ف ب"

لاعبو النصر (تويتر).

يسعى نادي #النصر السعودي إلى تأكيد بدايته القوية في كأس دوري الأمير محمد بن سلمان السعودي لـ #كرة_القدم، عندما يستضيف، الجمعة، #الفيصلي في المرحلة الثانية، فيما يخوض الشباب أول مباراة له في العهد الجديد لرئيسه القديم خالد البلطان، الذي قاده سابقاً إلى ألقاب عدة.

ويتقدم النصر، الذي فاز في المرحلة الأولى على مضيفه أحد (2-1) بفارق الأهداف على الشباب و #الهلال حامل اللقب.

وتفتتح المرحلة الخميس بثلاثة لقاءات لا تشارك فيها الأندية الكبيرة، فيلعب الفتح مع الوحدة، الباطن مع الاتفاق، والحزم مع التعاون.

وقامت إدارة النصر برئاسة سعود آل سويلم بعمل كبير قبل بداية الموسم، فتعاقدت مع المدرب الأوروغواياني دانيال كارينيو، الذي قاد الفريق إلى ثنائية الدوري والكأس عام 2014، وأجرت سلسلة من الصفقات الكبيرة من خلال إستقطاب لاعبين أجانب مميزين، إلى جانب بعض الصفقات المحلية المؤثرة.

وسيستفيد النصر في إستاد الأمير فيصل بن فهد في العاصمة من خدمات لاعبه المغربي عبد الرزاق حمد الله (27 عاما)، الذي ضمه من الريان القطري وغاب عن المباراة الأولى، وذلك بصدور بطاقته الدولية من قبل الإتحاد الدولي (فيفا).

يتطلع الفيصلي، الذي قدم أحد أفضل مواسمه في النسخة السابقة، لتخطي النصر، على رغم أن إدارته أجرت تغييرات محدودة على مستوى اللاعبين الأجانب ودعمت الفريق ببعض العناصر المحلية. ويبدو النصر الطرف الأفضل والأقرب إلى تحقيق الفوز.

ويسعى الهلال، بطل الموسمين الماضيين، لتحقيق فوزه الثاني توالياً عندما يحل ضيفاً على الرائد، السبت.

واستهل الهلال الذي يشرف عليه المدرب البرتغالي جورجي جيزوس، والذي يتطلع للإحتفاظ باللقب للموسم الثالث، حملته بفوز صعب على الفيحاء بواحد مقابل لا شيء في مباراة ظهر فيها "الأزرق" بشكل غير مطمئن لجماهيره.

ودعم الهلال صفوفه بأربع صفقات أجنبية أبرزها التعاقد مع الإماراتي عمر عبد الرحمن "عموري" والفرنسي بافيتيمبي غوميس والبيروفي أندريه كارييو المحتمل غيابه عن المباراة بسبب إصابته في عضلة الساق بعد عدم مشاركته في التدريبات عقب عودته من المشاركة مع منتخب بلاده.

ويغيب أيضا عن صفوف الهلال الإسباني ألبرتو بوتيا وعبد الله الحافظ ونواف العابد بداعي الإصابة. بينما سيعود المدافع محمد البريك بعد تعافيه.

ويأمل الرائد الذي نجا من الهبوط إلى الدرجة الثانية بعد تخطيه ملحق الصعود والهبوط، بالظهور بصورة مغايرة عن الموسم الماضي، لا سيما بعد الصفقات العديدة التي أبرمها مع لاعبين محليين وأجانب، وضمنت له في المباراة الأولى نقطة ثمينة بتعادله مع مضيفه الاتفاق (1-1).

وسيحاول الشباب تجاوز عقبة الفيحاء الذي كان نداً عنيدا للهلال في المرحلة الأولى، وتحقيق فوزه الثاني توالياً بعدما تخطى إحدى أهم العقبات في المرحلة الاولى، فريق الإتحاد، القطب الثاني في مدينة جدة.

وغاب الشباب عن الواجهة بعد إحراز لقبه السادس الأخير في الدوري في موسم 2011-2012، والثاني في عهد خالد البلطان العائد لتولي رئاسة النادي للمرة الثالثة بعد 2005-2006 (أحرز اللقب الاول) و2007-2014.

وقال البلطان في تصريحات صحافية عقب تكليفه بالرئاسة مجدداً لمدة عام: "الشباب سيعود قوياً ومتصدراً لمنصات التتويج مثلما كان في الماضي، وكل ما نحتاج إليه فقط بعض الوقت".

وتابع البلطان: "بدأنا العمل وسنعقد عدة إجتماعات لترتيب البيت الشبابي، وفي فترة الإنتقالات الشتوية ستكون هناك تغييرات كبيرة، وبدعم أعضاء الشرف ومحبي الشباب سنعيد الليث الأبيض إلى مكانته الطبيعية".

وأوضح البلطان (50 عاما) الذي أحرز الشباب خلال رئاسته له سلسلة ألقاب في مختلف المسابقات المحلية، "حصلت على موافقة أحمد العقيل لتولي منصب نائب رئيس النادي، لما يتحلى به من خبرات".

ويلعب الجمعة أحد مع الأهلي، وتختتم المرحلة السبت بلقاء ثانٍ يجمع الإتحاد مع القادسية.

Digital solutions by