Digital solutions by

"أوشن كلين أب" تُبحر من سان فرانسيسكو لتنظيف المحيط الهادئ من البلاستيك

12 أيلول 2018 | 12:43

المصدر: "أ ف ب"

سفينة "أوشن كلين أب".

غادرت #سفينة مزوّدة بجهاز مبتكر لـ#تنظيف_المحيطات من #النفايات_البلاستيكية في #سان_فرانسيسكو يوم السبت في رحلةٍ تجريبيةٍ قبل أن تتّجه إلى البقعة الهائلة من البلاستيك في #المحيط_الهادئ المقدّر وزنها بـ80 ألف طن.

ويرمي هذا البرنامج الطموح جداً، الذي تقوم به منظمة "أوشن كلين أب" #الهولندية غير الربحيّة إلى إزالة نصف النفايات البلاستيك التي تشكّل ما يعرف بمنطقة النفايات الكبرى في المحيط الهادئ لإعادة تدويرها، وذلك في السنوات الخمس الكبرى حين يصبح جهاز التنظيف مستعداً تماماً للمهمة.

وتحت سماء صافية، عبرت السفينة "مايرسك لونشر" جسر "البوابة الذهبية" (Golden Gate Bridge) الذي يصل خليج سان فرانسيسكو بالمحيط الهادئ، برفقة أسطول من المراكب الشراعية والقوارب. وتحمل هذه السفينة جهازاً ضخماً يبلغ طوله 600 متر أطلق عليه اسم "سيستم 001"، وهو مصمم لالتقاط النفايات البلاستيكية التي تطفو على سطح البحر وعلى عمق 3 أمتار يمنعها من الإفلات لجمعها وإعادة تدويرها. وهكذا يلتقط الجهاز ما يصادفه من نفايات بلاستيكية، بحسب الشرح الذي نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني.

وستّتجه السفينة إلى مكان يقع على بعد 386 كيلومتراً بحرياً قبالة سواحل كاليفورنيا، في رحلة تجريبية تستغرق أسبوعين. وبعد ذلك، تتجه إلى مهمتها الأولى، في البقعة الهائلة من النفايات البلاستيكية العائمة في المحيط الهادئ، والتي تقدّر مساحتها بضعف مساحة #فرنسا، وهي تقع تحديداً في منتصف المسافة بين كاليفورنيا و#هاواي.

وقال بويان سلات المسؤول في هذه المهمة لوكالة "فرانس برس": "هدفنا الأساسي أن نثبت أن جهازنا يعمل، ونأمل أن نسحب الكمية الأولى من البلاستيك إلى الشاطئ في الأشهر القليلة المقبلة، وسيكون ذلك إثبات لكفاءة تقنيتنا". وفي حال نجاح المهمة، تتّجه المنظمة إلى إنشاء أسطول قوامه 60 جهاز تنظيف.

تتألف بقعة التلوّث البلاستيكي في المحيط الهادئ من 80 ألف طن من النفايات، بحسب لوران ليبرتون عالم المحيطات المشرف على المشروع. ويشرح: "يتراكم البلاستيك في المحيطات منذ خمسينيات القرن الماضي ومعظم هذه النفايات مصدرها اليابسة، تحملها الأنهر إلى البحار، لكن بعضاً منها أيضا مصدرها السفن وأنشطة الصيادين".


Digital solutions by