Digital solutions by

رئيس الجمهورية زار المعهد الوطني للادارة في ستراسبورغ: النموذج المتبع فيه حاجة للنهضة الكبرى في الجهاز الإداري في لبنان

11 أيلول 2018 | 21:39

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

 زار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عند الرابعة من بعد ظهر اليوم (الخامسة بتوقيت بيروت) مقر المعهد الوطني للادارة، في ستراسبورغ، الذي انشأه الجنرال شارل ديغول في العام 1945، عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية بهدف "إعادة هيكلة الإدارة الفرنسية" وتطويرها، وهو يعمل على تأمين تنشئة إدارية متميزة، ويخرج كبار الإداريين والموظفين الفرنسيين والأوروبيين، وبات من مهامه تقديم تنشئة على إدارة المؤسسات الأوروبية المختلفة، إضافة إلى إقامة علاقات شراكة فرنسية ودولية، بهدف توطيد إدارة متجددة وحوكمة سليمة. وكان مقر المعهد قد نقل من باريس إلى ستراسبورغ، ليكون على مقربة من المؤسسات الأوروبية في العام 1991.

واستقبل الرئيس عون والوفد المرافق، عند المدخل الرئيسي للمعهد، مديره باتريك جيرار ولجنة إدارته ومجموعة من تلامذته، ولفت جيرار رئيس الجمهورية إلى "مجموعة صور المتخرجين المعلقة على الحائط، ومن بينها صور لسفير لبنان في فرنسا رامي عدوان، وسفير لبنان في بلجيكا فادي الحاج علي، اللذين كانا من عداد طلاب المعهد".

ثم انتقل بعدها الرئيس عون، برفقة جيرار إلى مكتب الأخير، حيث دون كلمة في السجل الذهبي للمعهد، جاء فيها: "يشكل هذا المعهد مدرسة، في فن الحكم والإدارة. عسى أن يساهم طلابكم في ترسيخ الخير العام. وهذه رسالة من الأكثر أهمية من أجل مكافحة الزبائنية، التي تجتاح مجتمعاتنا".

إثر ذلك، عقد اجتماع بين الرئيس عون وجيرار، حضره السفيران عدوان والحاج علي، والمستشارة الرئيسية للرئيس ميراي عون الهاشم، ورئيس مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا.

جيرار

وعرض جيرار للرئيس عون "نشاط المعهد بمختلف أقسامه، وبرامج الدراسة فيه، وأهم الإنجازات التي تحققت في سبيل تطوير الإدارة وتفعيلها"، مثنيا على "حضور الطلاب اللبنانيين، الذين درسوا في المعهد منذ قرابة أربعة عقود"، كاشفا أنه "من أصل 3500 طالب أجنبي، انتسب إلى المعهد منذ إنشائه، 41 طالبا لبنانيا".

وأشار جيرار إلى أن "المعهد يتعاون في لبنان، مع معهد باسل فليحان المالي، وهناك تعاون قائم مع مجلس النواب"، مشيرا إلى "التطلع لمزيد من التعاون مع مختلف الإدارات اللبنانية، من قبل المعهد الوطني للادارة".

عون

من جهته، شكر الرئيس عون، جيرار، على "حفاوة الاستقبال"، مشددا على أن "النموذج المتبع في المعهد، يشكل حاجة للبنان للنهضة الكبرى في الجهاز الإداري فيه، بهدف إرساء إدارة تتماشى مع الحداثة ومتطلبات العصر"، منوها ب"كوادر الإدارة الفرنسية، الذين تخرجوا منه"، مؤكدا أن "هذا الموقع له خصوصية وتميز، يجعلان منه مثالا يحتذى، لعدد من الدول، ومن بينها لبنان".

وبعد انتهاء اللقاء، توجه الرئيس عون بصحبة جيرار، إلى حديقة جانبية للمعهد، حيث قام رئيس الجمهورية بغرس أرزة للصداقة فيها، ثم توجها إلى مركز التوثيق في المعهد، الذي يضم نحو 50 ألف كتاب ومرجع علمي وصالات للأبحاث، وجالا في أقسامه، واستمع الرئيس عون إلى شروحات جيرار، حول "أهمية هذا المركز بالنسبة إلى الطلاب والباحثين في مجال الإدارة".

وودع جيرار رئيس الجمهورية، كما استقبله، عند مدخل المعهد.

Digital solutions by