Digital solutions by

البرازيل: بولسونارو "يتعافى" بعد تعرّضه للطعن... نجلاه يتولّيان حملته الانتخابيّة

9 أيلول 2018 | 18:55

المصدر: "ا ف ب"

فلافيو بولسونارو، النجل الأكبر للنائب اليميني المتطرف، لدى مغادرته المستشفى الذي يعالج فيه والده في 7 ايلول 2018 (أ ف ب).

تولّى نجلا النائب اليميني المتطرّف #جايير_بولسونارو، المرشّح الأوفر حظًا للفوز في الدورة الأولى من #الانتخابات_الرئاسيّة_البرازيليّة التي تجري الشهر المقبل، زمام الحملة الانتخابيّة لوالدهما الذي أصيب بجروح خطيرة الخميس، من جرّاء تعرضه للطعن خلال قيامه بحملته.

وقال فلافيو بولسونارو، النجل الأكبر لمرشّح الحزب الاجتماعي الليبرالي، إنّ والده جايير بولسونارو "يتعافى، وربما لن يتمكن من النزول إلى الشوارع خلال هذه الحملة. لكن يمكننا نحن القيام بذلك".

منذ الهجوم الذي تعرّض له والدهما الذي طعنه في وسط الشارع ناشط يساري سابق، تحوّل كل من فلافيو وإدواردو بولسونارو، وكلاهما نائبان، متحدّثَين باسم والدهما، وكثُرت إطلالاتهما العامة.

وقال الأطباء في مستشفى ألبرت انشتاين في ساو باولو إنّ جايير بولسونارو في العناية المركّزة، و"لا يُعاني الحمّى أو مؤشرات أخرى على وجود التهاب"، مشيرين إلى أن وضعه جيّد.

وكان بولسونارو، الضابط السابق في الجيش 63 عامًا، أُدخل المستشفى الجمعة، بعدما نُقل من جنوب شرق البلاد، وخضع لجراحة إثر تعرّضه لطعنة في الصدر.

ووفقا لتسلسل وقائع الحادثة التي جرت عند الساعة 15,00 (18,00 ت غ) بعد ظهر الخميس، غادر المهاجم أديليو فيسبو دي أوليفييرا (40 عاما) "منزله، وهو يحمل سكينا" لينضم إلى مسيرة مؤيدي بولسونارو.

وأظهرت لقطات تلفزيونية بولسونارو محمولاً على أكتاف مناصريه، قبل تلقّيه ضربة عنيفة تحت الصدر، وإجلائه من المكان.

وكان بولسونارو في أوج الحملة، ويرتدي قميصا أصفر، ويحيي الحشد في شارع مكتظ في منطقة خويز جدي فورا عندما تعرّض للهجوم الذي يُعدّ حدثًا نادرًا خلال حملة انتخابيّة في البرازيل، مع أنّ البلاد تشهد باستمرار أعمال عنف.

Digital solutions by