Digital solutions by

"لم أتأثر بشريهان ولست أم كلثوم".. داليدا خليل لـ"النهار": لست مغنية

8 أيلول 2018 | 18:02

المصدر: "النهار"

حدّدت المهارات التي كانت تتميز بها عن سواها منذ صغرها، وقامت بتنميتها. وعند قراءة سيرة حياتها، تدرك بنفسك كمية الجهد والتجارب التي قامت بها للوصول إلى المكانة الفنية التي وصلت إليها.

على غرار الفنانات العالميات اللواتي يمثلن، يرقصن ويغنين، تسعى الفنانة اللبنانية #داليدا_خليل إلى احتراف الغناء، بعدما احترفت التمثيل على مدى 12 عاماً، وسجّلت مشاركة راقصة في الموسم الثالث من برنامج "رقص النجوم"، وغنائية في الموسم الخامس من برنامج "ديو المشاهير".

إيجابيتها وعفويتها واندفاعها ساهمت في صناعة العمل الذي تمّت حياكته على مقاسها، "وردة ووردة" الأغنية الرومانسية التي أطلقتها الفنانة الاستعراضية، كما يحلو لها تسمية نفسها، لتحقّق حلماً مهنياً لطالما راودها.

"تحقّق حلمي"، بهذه العبارة استهلّت خليل حديثها مع "النهار"، وأردفت: "شعرت بالقلق والارتباك قبل خوض التجربة، وقد درست الخطوة على مدى شهرين من تاريخ انتهاء برنامج "ديو المشاهير" الذي أضاء على موهبتي الغنائية. اتخذت القرار وقرّرت طرح نفسي كمغنية، وعاهدت الجمهور بألاّ يراني مغنية عادية، بل استعراضية تغنّي وترقص وتمثّل". وأضافت: "حرصت على التعاون مع أسماء مهمة، وبدأت القصة يوم قصدتُ استوديو الموزّع الموسيقي ميشال فاضل للاستماع إلى الأغنية التي حضّرها لي مع الشاعر نزار فرنسيس، حيث لمستُ إيمانهما بموهبتي وبقدراتي الصوتية، وقد ردّدا على مسامعي أن الساحة الفنية تفتقد إلى موهبة استعراضية، ينجح صاحبها في تقديم الغناء والرقص بإتقان. وثقا بي وحضّرا لي أغنية تشبهني، أحببتها وشعرت بأنها قريبة مني، فهي تدخل القلب من دون استئذان".

استثمرت خليل في الفيديو كليب جميع مهاراتها الفنية، فقد جسّدت دور ممثلة، كما قدّمت لوحات راقصة، وعنه تقول: "توّج الأغنية المخرج زياد خوري وقد أخبرته بأنني لا أريد الظهور بصورة الفنانة العادية بل الاستعراضية، وأكثر ما ألتفت إليه في الكليب، هو تصميم الرقصات choreography، وهو ما ركّزنا عليه مع الراقصين ومصمّمي الرقص بيار خضرا ومايك بولاديان". وعن حادثة صادفتها خلال التصوير ولا تنساها، قالت: "اكتشفت خلال الكليب أن لديّ فوبيا من المرتفعات... لقد شعرت بالخوف الشديد يومها وأؤكد أنني لن أكرر الوقوف في الهواء كما فعلت".

توقّعت الأصداء السلبية كما الإيجابية

يفتقر الوسط الفني إلى الفن الاستعراضي، فهل يخفّف عنها أن لا منافِسة لها في الوطن العربي؟ "لست مرتاحة على الإطلاق، وكأول تجربة غنائية، توقّعت الأصداء السلبية كما الإيجابية، فأنا أنتظر النقد الذي أتمنى أن يكون بنّاءً، وذلك لكي أتقدّم وأقدّم أعمالاً أرقى في المستقبل". تضيف: "المسؤولية كبرت والأمر أصبح أكثر جدية، ولنرَ ما سنقدّم مستقبلاً! هل سأتبع الاستراتيجية ذاتها وأسلك الطريق الذي رسمته لنفسي أم أنني سأتّجه نحو طريق آخر. لا أخفيك بأن الأمر مرهق، فالاستعراض الواحد يتطلّب شهراً من التحضير، إذ أن رقصة الكليب التي لا تتعدّى الثلاث دقائق، تطلّبت مني أسبوعين من التحضير، ولكي أكون على قدر المسؤولية، من واجبي تقديم جهد متواصل ومثابرة لتنمية تلك الموهبة التي أحتضنها".

لم أتأثّر بشريهان!

وعمّا إذا تأثرت بأي من فنانات الاستعراض وأبرزهنّ شريهان، قالت: "لم أتأثّر بأي فنانة استعراضية وحاولت اكتشاف مواهبي يوماً بعد يوم وأسعى جاهدة لتطويرها، ويوم أنجح في الدمج بينها، سأشعر بالاكتفاء الذاتي".

تشدّد خليل على ضرورة التمييز بين الفنانة العادية والفنانة الاستعراضية، وتقول: "أنا فنانة استعراضية ولست فنانة عادية، لكي لا يتم الخلط بين التسميتين، فعندما سأصعد إلى المسرح سيرافقني الراقصون، وهو أمر ليس بالسهل". وعمّا إذا كانت تجد مستواها الغنائي يوازي مستواها التمثيلي أم أن لديها نقاط ضعف في مكان ما، تقول: "أنا ممثلة منذ 12 عاماً، إنما هي تجربتي الغنائية الأولى، لذلك لا يمكنني المقارنة بين المهنتين، إنما أحاول أن أدمج بين مواهبي الثلاث، وأؤكد أنني لا أطرح نفسي كمغنية تغني للسيدة أم كلثوم، تعرِّب وتطرب المستمعين كما كانت تفعل الفنانات الكبيرات. أنا فنانة استعراضية شاملة لا أكثر ولا أقل".

هدية عيد الميلاد

تستعدّ خليل لخوض مغامرة تمثيلية جديدة إلى جانب الفنان #زياد_برجي من خلال فيلم "مهراجا"، وعنه تقول: "أنا في صدد تصوير الفيلم مطلع الأسبوع القادم، وهو فيلم "لذيذ" من كتابة الفنان السوري رافي وهبي وإنتاج شركة Falcon Films لصاحبها رائد سنان، ومن بطولة جوليا قصار وإيلي متري وعباس جعفر ودانة حلبي وغيرهم. الفيلم من النوع الكوميدي الخفيف، سأقدّمه هدية في عيد الميلاد إلى كل الذين طالبوني بتكرار التعاون مع برجي الذي اعتدت العمل معه لأكثر من خمس سنوات، وأنا على يقين من أنه سينال رضى المشاهدين".


sara.abdo.@annahar.com.lb

Twitter: @saranewsy

Digital solutions by