Digital solutions by

المحادثات اليمنيّة في جنيف: وفد الحوثيّين يرفض مغادرة صنعاء

7 أيلول 2018 | 17:57

المصدر: "ا ف ب"

انصار للحوثيين يتظاهرون في صعدة في 5 ايلول 2018، ضد التحالف العسكري (أ ف ب).

لم يغادر وفد #الحوثيين، المتوقع مشاركته في #محادثات_السلام مع الحكومة اليمنية في #جنيف، مدينة #صنعاء اليوم، بسبب مخاوف من عدم السماح له بالعودة إلى العاصمة اليمنية.

ورفض الحوثيون الذين يخوضون حرباً مع الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، مغادرة العاصمة التي يسيطرون عليها، إلا بعد أن تلبي #الأمم_المتحدة مطالبهم، بينها ضمان عودتهم الآمنة من جنيف إلى صنعاء.

وكان من المقرر أن تبدأ محادثات السلام، الأولى منذ 2016، الخميس، إلا أنها علقت.

وقالت اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين اليوم: "تعنت دول العدوان الأميركي- السعودي وحلفائها بعدم منح الطائرة العمانية تصريحا لنقل وفد المشاورات، يزيد شكوكنا أن التحالف كانت لديه نية مبيته... بعدم السماح لهم بالعودة".

واتهمت التحالف العسكري، بقيادة السعودية الذي يقاتل الحوثيين، بالتخطيط لاحتجاز الوفد في جيبوتي، حيث من المقرر أن تتوقف طائرتهم في طريقها إلى جنيف.

وقال الحوثيون في بيان على تطبيق "تلغرام" إنهم يشتبهون في تكرار ما حصل عام 2016، عندما انهارت المحادثات التي استمرت 108 أيام في الكويت، واحتجز وفد الحوثيين في عُمان مدة ثلاثة أشهر، بسبب حظر جوي.

ويسيطر التحالف الذي تقوده السعودية، على أجواء اليمن. كذلك، لا يستخدم مطار صنعاء الدولي منذ أعوام.

ووضع الحوثيون الخميس ثلاثة شروط للتوجه إلى جنيف، للمشاركة في هذه المشاورات الجديدة بين أطراف النزاع اليمني، في محاولة للتفاهم على إطار لمفاوضات سلام تنهي الحرب في أفقر دول شبه الجزيرة العربية تشهد أزمة إنسانية هي الأكبر في العالم.

واشترط الحوثيون السفر في طائرة عمانية، ونقل جرحى إلى مسقط، والحصول على ضمانات للتمكن من العودة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، بعد انتهاء المفاوضات، على ما قال العضو في وفدهم حميد عاصم في اتصال هاتفي بوكالة "فرانس برس".


Digital solutions by