Digital solutions by

خطة مصرية لتحجيم انتشار مرض الإيدز بين الشباب والمراهقين

8 أيلول 2018 | 14:07

المصدر: النهار، مواقع التواصل الاجتماعي

الإيدز. المرض الخطير الذي يتسبب في نقص المناعة البشرية، بدأ يعرف طريقه للانتشار بين المصريين خلال الفترة الماضية، وهو ما دفع وزارة الصحة المصرية إلى رسال خطابات لجميع المستشفيات، باستقبال مرضى الإيدز وتقديم كل الخدمات الطبية لهم، على أن تتم مراعاة معايير مكافحة العدوى مع المريض منعاً لنقلها.

أزمة مرض الإيدز في مصر اشتعلت بعد إجراء جراحة لمريض مصاب بالإيدز في مستشفى الطوارئ بالمنصورة، وهو ما يهدد حياة الأطباء الذين أجروا الجراحة، واكتشفوا إصابة المريض بالإيدز مصادفة، ليتقدم الأطباء بمحضر رسمي يتهمون إدارة المستشفى بتعريض حياتهم للخطر، واحتمالية الإصابة بمرض الإيدز، مؤكدين أن أكثر من 10 أفراد تعاملوا مع الحالة دون اتباع إجراءات الوقاية.

ووفقاً لآخر إحصائية، فإن أعداد المصابين في زيادة، حيث يتواجد أكثر من 12 ألف شخص مصاب، أغلبهم من المراهقين والشباب، وخلال العام 2017 ارتفعت أعداد المصابين بنسبة زيادة 25%، ومن المتوقع أن تواصل الزيادة في 2018.

ورغم أن مصر إحدى الدول صاحبات المعدل المنخفض في الإصابة بالإيدز، إلا أن الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد المصابين، وهو ما دفع وزارة الصحة إلى وضع خطة للقضاء على "الإيدز" بحلول عام 2030، من خلال تقليل معدلات الإصابة، ومكافحة العدوى، وتقديم الرعاية للمصابين، وتوفير الفحص لأكبر عدد من المواطنين، وتنفيذ رسائل توعية، ورسائل إعلامية شاملة تتضمن معلومات عن طرق العدوي والوقاية لعديد من الأمراض والمشاكل الصحية.

ولعل أبرز أسباب انتشار المرض خلال الفترة الماضية، كان المواد المخدرة خاصة التي يتم تعاطيها من خلال الحقن، التي يتم استبدالها بين متعاطي المخدرات وتسهم في انتشار الأمراض وعلى رأسها الإيدز، بالإضافة إلى قلة الثقافة الجنسية، وعدم اللجوء لوسائل الأمان الجنسي.

Digital solutions by