Digital solutions by

روسيا تحقّق... تسرّب الأوكسجين من مركبة "سويوز" قد يكون "متعمّدا"

4 أيلول 2018 | 21:00

المصدر: "أ ف ب"

مركبة "سويوز" ملتحمة بمحطة الفضاء الدولية (ناسا).

أطلقت #روسيا عمليات تدقيق اليوم، إثر تسرّب للأوكسجين حصل الأسبوع الماضي في مركبة "#سويوز" ملتحمة بمحطة الفضاء الدولية قد يكون ناجما، في رأيها، عن ثغرة استحدثت عمدا.

وقال ديمتري روغوزين، مدير وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس": "ندرس احتمال مشكلة وقعت على الأرض. لكن هناك فرضية ثانية لا نستبعدها وهي تدخّل متعمّد حصل في الفضاء".

وأوضح: "جرت محاولات عدة لإحداث ثقب" في مركبة "سويوز ام اس-09" الملتحمة بالشق الروسي من محطة الفضاء الدولية، مشيرا إلى أنه يبدو أن الثغرة استحدثتها "يد مترددة".

ونقلت عنه وكالة الأنباء العامة "ريا نوفوستي": "ما حقيقة الأمر إذن؟ هل هو خلل في الصنع أو فعل متعمّد؟"

وكان روغوزين قال سابقا إن التصدّع البسيط الذي أدّى الخميس إلى تسرّب الأوكسجين وانخفاض الضغط في محطة الفضاء الدولية، من دون أن يشكّل خطرا على الطاقم، ناجم على الأرجح عن أثر حجز نيزكي صغير.

وأكّد الاثنين "اننا استبعدنا فرضية الحجر النيزكي".

وقد سدّ هذا التصدّع في بادئ الأمر بواسطة شريط مقاوم للحرارة، على ما أفادت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وشكّلت لجنة روسية للكشف عن ملابسات هذه الحادثة.

وليست المشاكل التقنية والأعطال بالأمر النادر في محطة الفضاء الدولية. وهي لا تشكّل خطرا فعليا على الطاقم في أغلب الأحيان.

وقد شهد قطاع الملاحة الفضائية الروسية انتكاسات متعددة بين 2015 و2017، كفقدان مركبة شحن من طراز "بروغرس" كان من المفترض أن تزوّد المحطة بالمؤمن ورصد أعطال في أغلبية المحركات المصنوعة للصواريخ الناقلة للأقمار الاصطناعية.

غير أن محطة الفضاء الدولية تبقى من الأمثلة النادرة على تعاون أميركي- روسي، في ظلّ توتّر لم يشهد له مثيل منذ الحرب الباردة.

Digital solutions by