Digital solutions by

ليبيا: نزوح آلاف من طرابلس بسبب المعارك... الأمم المتّحدة تدعو الأطراف إلى محادثات

4 أيلول 2018 | 19:05

المصدر: "ا ف ب"

مطار طرابلس خال من المسافرين بعد اقفاله بسبب المعارك (أ ف ب).

تسببت #المعارك الدائرة في العاصمة الليبية #طرابلس ومحيطها بنزوح آلاف السكان، على ما أعلنت حكومة الوفاق الوطني في #ليبيا اليوم، في وقت تستعد الأمم المتحدة لاستضافة محادثات ترمي الى التوصل الى وقف العنف.

وأدت الاشتباكات التي اندلعت في 17 آب بين فصائل متنازعة في طرابلس، الى مقتل 50 شخصا، وجرح 138 آخرين، معظمهم من المدنيين، وفقا لآخر حصيلة اصدرتها وزارة الصحة.

واجبر اشتداد القتال في الضواحي الجنوبية لطرابلس 1825 عائلة على النزوح الى بلدات مجاورة، أو الى البحث عن مناطق آمنة داخل العاصمة، وفقا لوزارة شؤون النازحين. وقالت إن كثيرين غيرهم لا يزالون عالقين داخل منازلهم، والبعض الآخر يرفض المغادرة، خشية تعرض ممتلكاته للنهب. 

وأشارت الى أن هذه العائلات بحاجة ماسة الى المواد الغذائية، مشيرة الى أن فرق الإغاثة التي حاولت تقديم المساعدة اليهم تعرضت لاعتداء من مسلحين غير معروفين بسرقوا سيارة الإسعاف.

بعدما ساد الهدوء ليلا، استؤنف القتال صباح اليوم في الضواحي الجنوبية لطرابلس. وتزامن ذلك مع توجيه بعثة الأمم المتحدة في ليبيا (يونسميل) دعوة الى "كل الأطراف المعنية" لحضور مباحثات لاحقا في اليوم عينه، بهدف وقف العنف، على ما أفادت المتحدثة باسم البعثة. 

وقالت سوزان غوشة إن المحادثات ستكون مغلقة في وجه الصحافة، رافضة الكشف عن الجهات التي تمت دعوتها، أو المكان الذي سيعقد فيه الاجتماع.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة حالة الطوارىء في العاصمة ومحيطها.

منذ الإطاحة بمعمر القذافي تتنازع جماعات مسلحة السيطرة على العاصمة الليبية. في البدء، كانت المواجهات الحالية بين مجموعات مسلحة من طرابلس مرتبطة بحكومة الوفاق الوطني، ومسلحين من مدينة ترهونة الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوب شرق العاصمة الليبية، قبل أن تشارك مجموعات أخرى جاءت خصوصا من مصراتة (200 كلم شرق طرابلس). 

ووجدت حكومة الوفاق التي لم تتمكن من تشكيل جيش أو قوات أمنية نظامية فعالة، نفسها مجبرة على الاعتماد على الفصائل المسلحة للحفاظ على أمن طرابلس.

وكانت هذه الفصائل العمود الفقري للانتفاضة عام 2011 في وجه القذافي.

وتتنازع السلطة في ليبيا حكومتان متنافستان، الأولى حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا ومقرها طرابلس ويديرها فايز السراج، والثانية حكومة موازية في شرق البلاد يدعمها "الجيش الوطني الليبي" وأعلنها المشير خليفة حفتر من جانب واحد.

Digital solutions by