Digital solutions by

ثورة طبيّة لمكافحة الانقراض... أول تلقيح اصطناعي للبؤة

4 أيلول 2018 | 17:49

المصدر: "الديلي ميل"

الشبلان.

ولد أول #شبل في العالم عن طريق #التلقيح_الاصطناعي، وهو إنجاز مذهل لإنقاذ القطط الكبيرة المهددة بالانقراض، بحسب موقع "الدايلي ميل" البريطاني.
أنجبت #لبؤة شبلين في جنوب إفريقيا أحدهما ذكر والثاني أنثى من طريق التلقيح الاصطناعي. ويقول الباحثون إن هذا الإنجاز يضع أملاً لإنقاذ فئات من الحيوانات مثل النمر ونمر الثلج المهددين بالانقراض.

كان فريق من الخبراء في جامعة بريتوريا رائداً في إجراء الأبحاث الخاصة بالتخصيب في الأنابيب للقطط الكبيرة. أخذوا الحيوانات المنوية من الأسد، ووضعت داخل اللبؤة التي أنجبت شبلين بحالة صحية جيّدة بعد ثلاثة أشهر ونصف الشهر.
وقال البروفيسور أندريه غانسويند من جامعة بريتوريا: "هناك تهديدات كثيرة للحياة البرية بسبب التغيرات التي أثّرت على أماكن سكنهم وغيرها من الضغوطات التي تسببها الأنشطة البشرية التي تؤثّر أيضًا في القطط الكبيرة".

وأكمل: "ولهذا السبب تدرج أعداد كبيرة من الحيوانات على أنها معرضة للخطر أو مهددة بالانقراض، ولكن هذه التقنية يمكن أن تكافح خطر الانقراض الذي تواجهه أنواع عدة من القط الكبيرة حول العالم".
عملت الدراسات في جنوب إفريقيا على أساليب التلقيح الاصطناعي للأسد الإفريقي الأنثوي، ولكن يمكن استخدام البحث كخط أساسي يستخدم على الأنواع الأخرى من الحيوانات البرية الكبيرة المهددة بالانقراض.

وقال البروفيسور جانسوويند إن هذا البحث أجري كتدبير وقائي لضمان تطوير التقنيات قبل تعرض القطط الكبيرة للإنقراض.
ويعتقد أن هناك أقل من 4000 نمر في آسيا وأقل من 7000 نمر ثلجي في جبال آسيا الوسطى و300 نمر إيبيري في إسبانيا. أما في إفريقيا، هناك 18000 أسد في البرية بفضل الحفاظ والتربية الناجحين للحيوانات البرية.
Digital solutions by