Digital solutions by

"حمى الجرذ" عدوى سريعة ومتنقلة... الخوف من انتشار وباء

4 أيلول 2018 | 12:44

المصدر: "رويترز"

لم يحصل الضحايا على الدواء الوقائي للأسف.

تكافح ولاية كيرالا في جنوب #الهند تفشياً لمرض بكتيري تشك السلطات في أنه أدى لمقتل عشرات الأشخاص منذ منتصف آب بعد فيضانات تعد الأسوأ منذ 100 عام. 

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إنه حتى يوم الأحد كان هناك نحو مئتي حالة إصابة مؤكدة بالمرض الذي يعرف محليا بحمى الجرذ. وتنقل المياه المرض الذي يعرف بداء البريميات والذي ينتقل عبر بول الحيوانات المصابة ويسبب أعراضا تشمل ألما في العضلات والحمى. ويندر انتقال داء البريميات من شخص لآخر ويمكن علاجه بمضادات حيوية شائعة.

لم يحصلوا على دواء وقائي

وتأتي زيادة عدد حالات الإصابة بالمرض بعد أن أدّت مياه الأمطار الموسمية، التي بدأت في الثامن من آب، لسيول أغرقت الولاية بأكملها تقريبا وتسببت في مقتل مئات الأشخاص وتدمير آلاف المنازل وخسائر بقيمة (2.81 مليار دولار) على الأقل.

وأكدت وزيرة الصحة كيه.كيه شايلاجا للصحافيين إن الوزارة بدأت الشهر الماضي توزيع دواء وقائي وحذرت من تفشي داء البريميات وأمراض أخرى تنقلها المياه مثل التيفود والكوليرا. وأضافت ”لم يحصل الضحايا على الدواء الوقائي للأسف“. وأفادت وسائل إعلام محلية بوقوع ثلاث حالات وفاة بداء البريميات يوم الإثنين. 

الخوف من ارتفاع الضحايا 

وشدد المتحدث باسم الوزارة على أنه تم التحقق في المجمل من تسع حالات وفاة بسبب المرض، لكن العدد قد يرتفع إلى أكثر من 40 حالة بعد اكتمال التقارير الطبية.

الاختصاصي في الطب الباطني بمستشفى خاص في كيرالا محمد جافيد قال ”شهدنا الأسبوع الماضي نحو 30 حالة وفاة في كوزيكود وواياناد“ في إشارة إلى منطقتين من أكثر المقاطعات تضررا بالسيول على الساحل الجنوبي الغربي للولاية.

وأضاف أن الولاية تشهد حالات إصابة بداء البريميات في كل موسم أمطار مع امتلاء حقول الأرز بالماء مما يزيد من احتمالات إصابة المزارعين بالعدوى خاصة من خلال الجروح.

لكنه قال لـ"رويترز": "هذه المرة العدوى سريعة ومتفاقمة، حالات الوفاة الأخيرة تشير بوضوح لخطر حدوث وباء".

Digital solutions by