Digital solutions by

إليكِ أبرز اتجاهات الموضة لخريف وشتاء 2019

4 أيلول 2018 | 11:31

المصدر: النهار

في موسم الخريف تفرض التطبيعات البرّية نفسها، وفن الأوشحة لربطها، الفرو الاصطناعي من الأعلى الى الأسفل، الترتر للديسكو، التصاميم المزخرفة بالزهور الصغيرة .....هذا الفصل أكثر من غيره يتسم بالفرادة والجرأة ، انّه أسلوب حصري يهدف الى مكافحة الصقيع بالاضافة الى سيطرة موضة ملابس الشوارع .

عودة الى زمن "الهيبي" 

هي نبرة "ريترو" وانعكاس لأجواء بريّة مثل: العباءات ، الأحزمة مع المشابك الكبيرة ، بالاضافة الى الدنيم الأبيض الذي يبدو كدليل لمقاومة كآبة الشتاء .


ارتدي المربعات  الصوفية المقلّمة 

هذا الفصل ، الطرطان المطبّع يستجيب الى حبنا لعلم الهندسة ، ويلبس ضمن اطلالة كاملة كاشارة الى أناقة سياديّة . أحمر ، أصفر ، أزرق ، أخضر ....الكلاسيكيّة تأخذ كل معانيها . 


تباهي بالشراريب الجلدية

شاعرية ، فتنة ...تتبع القامة كظلّها ،الشراريب الرفيعة والمضاعفة بالآلاف تعكس نغمة فصل يتصف بالأنوثة. سترة، فستان، تنورة، معطف .... الشراريب تزيّن القطع المفضّلة في الليل والنهار . 



نتنزه من دون أغلال 

ارتدي ملابس واسعة مريحة دون قيود ضمن أجواء جبليّة دافئة تتحرّر من أغلالها في اللباس، فابتداء من اليوم اعنمدي كل ما يشبه اكسسوار المشي لمسافات طويلة أو قصيرة ينصّب نفسه كرمز للراحة والهدوء . 


لم لا تجربي النقوش البرية؟

تدل النقوش البرية على علامات السلطة ....وهي أيضا تجسيد للحريّة ...انها رمز الثقة بالنفس ..فالنمط الخاص بنجمة الكباريه في العشرينات Eartha Kitt يفرض نفسه بوفرة على الخزانة الخريفيّة التي تعج بنقوش الفهد، حمار الوحش، النمر .....ففي هذا الفصل تطبع السافانا أي الحيوانات الافريقيّة برجليها كل الاطلالات الأنيقة بوحشيّة مما يليّن طبعنا من دون أن نخرج من جلدنا.


فلنجرّب الطبقات 

على رأس الطابور ، الطبقات في اللباس تأخذ راحتها على أكتاف الفتيات اللواتي هنّ على الموضة. فلعبة الأحجام هي دائما مفرطة ونابضة بالحياة ، المواد تتداخل وتراكمات الألوان تقدّم قياسات ريترو مريحة وطلّة تتميّز بالحمولة .


إلجأي الى السترة الفضفاضة من النايلون Moncler XXL

أحجام مبطّنة ومحشوّة ومفككة، تفاصيل شبه هندسيّة، ريش صناعي، مواد تقنيّة لمكافحة الصقيع ....لهذا الموسم الجديد، خزانتنا تتحالف مع البطانيّة و مع " ارتداء الراحة" لمكافحة الشتاء بأناقة .


 تبنّي شكل فتاة الكاوبوي 

اتجاه الغرب البعيد يفرض نفسه ، شكل فتاة الكاوبوي يوقّع على عودة تتميّز بحسن الجمال الذي لاحظناه على المنصّات والأرصفة . الطلّة الكاملة والقاهرة للأحصنة في صحراء نيفادا تلوّن القامة بنبرة بريّة جامحة ....شيء مثالي للانطلاق لاكتشاف أميركا !


جربي الحذاء الأبيض:

رأيناها سابقا في الفصل الماضي ، الجزمة البيضاء تقرع من جديد الأرصفة في هذا الفصل أيضا ،مع طلّة مستوحاة من التسعينيات . الحذاء الأبيض يثأر من جديد لشتاء زائل ، رومانسي ، وشاعري مليء بالطهارة .


اشبكي الحزام العريض 

بأحجام متّقنة وطلّة جريئة ، يبرز الحزام الكبير فوق ثيابنا بكل الأشكال والأنواع : سترة مع شراريب ، مونكلير فضفاض XXL ، سترة فراء مقلسنة بألوان مبهرجة ، أذا هيّا اشبكي الحزام !


نعطي انطباعا جيّدا

الهوس بالشعار عاد الى ساحة الأزياء ! ريترو أو علامة تجاريّة جديدة ، دور الأزياء تضاعف من مخيّلتها لتختم هنا وهناك شعاراتها من جميع الأنواع ، الحروف الأولى من الاسم مرورا بالشعارات التي لا مفرّ منها ...


اختاري الحبكة ذات الأضلاع الكبيرة 

مواد ناعمة ، خطوط لطيفة ، صباغ طبيعي ....الحبكة ذات الأضلاع الكبيرة تحتل مكانا لاختيارها من بين الأساسيات الخريفيّة والشتائيّة .


تزيّني بالوشاح المطبّع

لطالما قيل عنه أنّه اكسسوار عفا عليه الزمن ، الوشاح المطبّع بالكامل فرض نفسه كاتجاه لا مفر منه لخريف وشتاء 2018-2019 . ولكن يجب الآّ نتخطّى الحدود مع زيادة الأكسسوار المبهرج عليه . 


اعتمدي الوان النيون:

زهري ، أصفر ، أخضر ، أزرق .....نتيجة لسرب من تأثيرات التسعينات ، النيون والتكنو ، ألوان الفلاشي تصبغ خزانتنا الخريفيّة بجرعة كبيرة من الانتعاش ، بمرح هندسي ، بمواد أكثر تقنيّة . الموضة تحتفل !


 الفرو الزائف 

لكأننا نقدم تحيّة لجمعية الدفاع عن الحيوانات ، فالموضة تقول " كفى فرو أصلي!".

ولهذا الشتاء ، أسطول كبير من معاطف الفرو الزائف باللون الأزرق والزهري الشبيه بالحلوى مرورا بالأصفر الميموزا يتناغم مع الشياكة والأناقة . قطعة تكافح الصقيع بامتياز، كما أنّها خالية من القسوة !


تلألئي بالباييت 

انها حمى الليل! في هذا الفصل يشعل الدمج بين الترتر والباييت الأرصفة . انه دمج الثمانينات مع الفستان الفيكتوري مرورا بالمعاطف بأسلوب كرات من المرآة ،فالستراس الذي يوحي بالعودة الى الماضي يمنحنا نفسا من الهواء النقي ، المليء باللمعان والحيويّة .


ارتدي الورود

ماذا عن الفستان المطبّع بكامله بالورود ، أو بالتوت ، أو بالكاركاديه ، أو زهور مسك الروم وغيرها من ذكريات الربيع في موسم الخريف ؟ نحبها ، نقطفها ، نفترض أنّها في كل مكان . اللون القرمزي الملتهب ، الأزرق العميق ، ألأخضر التنوبي ، التراكوتا المضيء...انها لعبة من الألوان الخريفيّة !


عودي الى الستينات 

نسافر في حقبة الستينيات حيث كل التفاصيل نفكر بها بذكاء ، كل كشكش ، مذهل بجماليته ، من دون أن ننسى الأكسسوار الذي يعكس الجزء الجميل من تلك الحقبة الأيقونيّة .


وأكتاف الثمانينات 

عودة الى الثمانينيات ! الحقبة المليئة بالفتنة ، الفتيات اللواتي هنّ على الموضة ينقلن قصيدة غنائية حقيقيّة من ديسكوتيك ستوديو 54 ، الأكتاف صارمة مع حجم مبالغ فيه .


إلجأي الى الخطوط الكلاسيكيّة المهذّبة 

اذا كان الخريف والشتاء يعلنان موجة من الاتجاهات المتطرّفة ، الفوسفوريّة ، المصبوغة بالفرح ، فالخطوط الكلاسيكيّة المهذّبة ليست مهملة . بالعكس ، الفساتين السلسة والمستقيمة الآتية من الأراضي البريّة المبهمة تأخذ مكانها بين الملابس التي لا مفر منها هذا الفصل .





Digital solutions by