Digital solutions by

بالصور- واشنطن تودع السيناتور الأميركي جون ماكين

1 أيلول 2018 | 19:00

المصدر: "رويترز"

"ا ب".

بدأت الجنازة الوطنية للسيناتور الأميركي الراحل #جون_ماكين في العاصمة الفدرالية واشنطن بحضور رئيسين اميركيين سابقين، ومع غياب لافت للرئيس الحالي دونالد ترامب.

وسيلقي الجمهوري جورج دبليو بوش والديموقراطي باراك اوباما كلمتين تأبينيتين لرثاء الصديق والمرشح السابق للرئاسة الاميركية، في الكاتدرائية الوطنية في العاصمة الفدرالية. وخطط ماكين بنفسه لهذه المراسم خلال الأشهر الأخيرة فيما كان يصارع سرطان الدماغ.

وتلقى ماكين، الذي توفي السبت الفائت عن 81 عاما، كلمات رثاء وإشادات استثنائية وعاطفية، من بينها موافقة زملائه في الكونغرس على أن يسجّى جثمانه الجمعة في مبنى الكابيتول في واشنطن. وهي مراسم مخصصة لكبار الشخصيات في تاريخ الولايات المتحدة مثل الرئيسين جون كينيدي ورونالد ريغن. وأتيح للأميركيين إلقاء النظرة الأخيرة عليه طيلة ست ساعات.

وشارك عشرات من اعضاء الكونغرس في الجنازة، التي شارك فيها كبار الشخصيات الاميركية مثل بيل وهيلاري كلينتون، وآل غور وديك تشيني اللذين شغلا منصب نائب الرئيس، ووزيري الخارجية السابقين جون كيري وهنري كيسنجر.



وحضرت ابنة الرئيس ايفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر الجنازة، التي حضرها ايضا وزير الدفاع جيم ماتيس وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي.

وصباح السبت، نقل حرس الشرف جثمان ماكين المغطى بالعلم الاميركي من الكابيتول ووضعوه في سيارة سوداء توقفت عند النصب التذكاري لمحاربي حرب فيتنام للسماح لأرملته كينيدي ماكين بوضع اكليل من الزهور لتكريم كل من قضوا في هذه الحرب.

ونزولاً عند وصيّة الراحل سيلقي أوباما وبوش الابن كلمتين تأبينيتين تتناولان التزامه الوطني في ما هو ابعد من التزامه الحزبي وذلك للتأكيد ان الاميركيين مصيرهم واحد بغض النظر عن انتمائهم الحزبي.

ويمثل غياب الرئيس ترامب عن الجنازة ضربة جديدة له، وخصوصا انه سبق ان دخل في خلافات كبيرة مع ماكين، عكست الصراع الكبير بين السياسي المرموق في الحزب الجمهوري والرئيس الحالي المنتمي للحزب نفسه.

وكان ماكين الذي شعر بالغضب من الخطاب القومي والحمائي للرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، يدين باستمرار وبحرية لا مثيل لها داخل الحزب الجمهوري، أسلوب رجل الأعمال السابق القادم من نيويورك واستفزازاته.

ويوارى بطل حرب فيتنام السابق الأحد في مقبرة الأكاديمية البحرية في أنابوليس.

Digital solutions by