Digital solutions by

السيناتور ماكين "يخرّج دفعة من مقاتلي داعش"؟ إليكم الحقيقة

28 آب 2018 | 15:32

المصدر: "النهار"

الصورة تظهر السيناتور الراحل #جون_ماكين وهو يقلّد رجلا ملتحيا، "عنصرا من #داعش"، وفقا للمزاعم، شدّ رأسه بعصابة سوداء يظهر منها فقط "رسول الله". في الكلام المرفق زعم بان ماكين "يخرّج دفعة من مقاتلي داعش"، في #سوريا، مع ملاحظة: "الرجاء مشاركه البوست ونشره ليعلم العالم حقيقه صناع داعش ومبتكري الارهاب".

هل ماكين يخرّج عنصرا من داعش؟ هل الصورة حقيقية ام كاذبة؟ "النهار" دققت لكم.

التدقيق: يرجع تناقل هذه الصورة والبوست المرفق إلى عام 2014 على الاقل. وكل فترة، تعود الى الحياة، ليتم تناقلها مجددا على "الفايسبوك" والـ"واتسب"، علما انه يتم تناقلها ايضا على مواقع غربية مع المضمون نفسه. "Young Terrorist, McCain’s Boy"...  

-بحث على الانترنت يقود الى الصورة الأصلية. وبالفعل، يبدو فيها ماكين وهو يقلد، ليس مقاتلا من "داعش"، بل جنديا اميركيا. الصورة مؤرخة في 4 تموز 2010، الساعة 18,00. المكان: كابول. السيناتور جون ماكين "يرقي" عنصر المارينز الرقيب انطونيو ابورتو خلال احتفال في "كامب ايغرز" في كابول بافغانستان، وفقا للشرح المرفق بالصورة. وفيه ايضا، انه الى جانب السيناتور ماكين، "ساعد ايضا السيناتور ليندزي غراهام والسيناتور جو ليبرمان في تقديم العديد من شارات المشاة القتالية الى القوات المتمركزة في كامب ايغرز". الصورة والكلام المرفق بها وزعتهما القوات الجوية الاميركية عبر الرقيب ساره براون.    

-بالتمعن بالصورة المفبركة، يبدو ان الشخص الذي نفذها ارتكب خطأ في انجاز عمله، خصوصا عند اليد اليمنى للسيناتور ماكين، بحيث تسبب الحذف واللصق بتموجات واضحة مثيرة للشكوك في اصبعيه وتكاوين يده، لا سيما عند عنق الرجل صاحب العصبة السوداء" (الدائرة السوداء).  

النتيجة: صورة السيناتور ماكين مع "المقاتل من داعش"، وفقا للزعم، زائفة، وهي نتيجة فبركة مؤكدة.    


Digital solutions by