Digital solutions by

خريف يبشرُ بصيفٍ

25 آب 2018 | 15:21

المصدر: "النهار"

لوحة أوراق الخريف للفنان جون ايفرت ميليه.

آيــــــــــاتُ الغوايـــــــةِ 

يا رجلاً

أبدلَ نواميسي

أعادَ بيّ ليّ روحـًا تـُزاورَني

أعترفُ إنكَ اِحّتللتني

وأعترفُ أكثرَ

أن حواسيَّ السبعَ

أعلنتْ ثورةَ المقاومةِ

حتى انتصرتُ انتصرتُ بتوطينِ احْتلالِكَ،

يا رجلاً

غيرَ أعرافَ تقاليدي

مُذْ تلوتَ عليَّ تعاويذَ حُبِكَ

آياتِ الغوايةِ

وأسقيتنيَّ من نبيذِ الأوردة

يامن .. اِنتبذَ بيّ مكانــًا قصيَا

ونفثَ بيّ من روحهِ

فصرتُ بخطيئتِكَ أكثرَ طُهرًا

يا رجلاً

عانقَ وأعتنقَ التمرُدَ

أحالَ سلفيتيّ نورانيةَ الحياةِ

ووشحني بطقوسِ الغجريةِ،

يا أنتْ

يا أنتْ اِعلم

سأبدلُ أسمائـيَّ

وأسلمُ عليكَ من صلاتـيَّ

فقد اِعتنقتُ دين حُبِكَ

وآمنتُ بِكَ للحُبِ نبيَا

للحُبِ نبيا.

غــــــدُ التفاحةُ الرابعةُ  

تـُحيطُ بالأرضِ سماءٌ 

غير السماوات

ترسمُ النواميس

دون أن تأتيَ بالأقدار

تُعيدُ الفصول

بين ربيعٍ مُخلقٍ

إلى خريفٍ يـُبشرُ بصيفٍ

لا شتاء،

دعوتُ العرافينَ

ليومِ الزينةِ

فبهتوا مما يجري وما هو آتٍ

صحائفٌ لا تُقرأ

طلاسمُ حروفٍ

للغةٍ ليس فيها من الضمائر

ما نحيا بهِ...

بشائرُ التفاحةِ الرابعةُ

جـِـيّـنـيةُ الخلايا المـُورثةِ

ليس أمشاجًا بشريةٍ

بل مُضغةَ (سليكونٍ) مُعدلةٍ،

المرآيا / غيرُ عاكسةٍ

فنصفُ الحقيقةٍ موجعٌ

وسماؤُنا غير ذاتِ سماء.


عيـــــد النــــواقيس 

أحُبُكِ

وحدَكِ تعلمينْ

أن حُبَّكِ ليس كمثلهِ شيء

حُبّ لم تعرفـْهُ الأرضُ

فأرتقيتُ بكِ السماءِ،

أعدتُ

تأصيلَ تفاصيلكِ

من طينِ عشقٍ لازبٍ

نتحدَ روحينِ في جسدٍ واحدٍ

فنفثتُ منكِ بكِ الحُبَ روحـًا،

يا امرأةً

قدريٌ أنا

السماءُ تأتيَّ بالأقدارِ 

لنُسّيرْ بـإختيارٍ

يا امرأةً

لو كان عشقكِ عيد النواقيس

تعالي

تعالي

للنوى قيّسي.

Digital solutions by