Digital solutions by

بولتون من كييف: العقوبات على روسيا باقية إلى أن تغيّر سلوكها

24 آب 2018 | 19:59

المصدر: "رويترز"

الرئيس بوروشينكو وبولتون خلال لقائهما في كييف (أ ف ب).

قال مستشار الأمن القومي الأميركي #جون_بولتون اليوم إن العقوبات الأميركية على #روسيا ستبقى إلى أن تغير موسكو سلوكها. 

جاء ذلك خلال زيارة بولتون لـ#كييف، لإظهار دعم واشنطن لأوكرانيا خلال احتفالها بذكرى الاستقلال في عرض عسكري أقيم اليوم.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا عقابا لها على ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014، وعلى دعمها انفصاليين موالين لروسيا في شرق أوكرانيا، وعلى تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وهو أمر تنفيه موسكو.

ووجه منتقدون للرئيس الأميركي دونالد ترامب اتهامات اليه بالتساهل مع روسيا، في وقت يسعى الحزبان الجمهوري والديموقراطي في الكونغرس الى فرض مزيد من العقوبات على موسكو.

وأشار بولتون الذي أدلى بتصريحاته قبل دخول حزمة جديدة من العقوبات أعلنتها الخارجية الأميركية حيز التنفيذ، إلى ما وصفه بنهج صارم من الإدارة الأميركية بشأن العقوبات. وقال في مؤتمر صحافي بعد محادثات أجراها مع الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو: "العقوبات مطبقة، وستبقى مطبقة الى حين التغير المطلوب في السلوك الروسي". 

وأضاف: "أوضحت ما قاله الرئيس ترامب في هلسنكي للرئيس (فلاديمير) بوتين، وهو أن موقف الولايات المتحدة هو عدم الاعتراف بالضم غير المشروع للقرم"، في إشارة الى القمة الأميركية- الروسية التي عقدت في فنلندا الشهر الماضي. وتابع: "وجهة نظرنا وسياستنا تبقى كما هي".

وفي تصريحات من المرجح أن تغضب موسكو، قال بولتون إن كييف حققت تقدما في جهودها للانضمام الى حلف شمال الأطلسي. ونصح أوكرانيا بالبحث عن بدائل للغاز الطبيعي الروسي.

وقال: "يتوقف الأمر على وفاء أوكرانيا بالمتطلبات الضرورية لاجتياز كل الاختبارات العسكرية والسياسية لتكون عضوا في حلف شمال الأطلسي... أقول إن هناك تقدما تحقق، لكن هناك الكثير الذي يتعين إنجازه".

وتعارض روسيا بقوة توسع حلف الأطلسي في اتجاه حدودها الغربية. وأعلنت عام 2014 ضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا، عقب ثورة موالية للغرب أطاحت بالرئيس الأوكراني الموالي لروسيا وقتها فيكتور يانوكوفيتش.

وقال بولتون إن من المهم حل الأزمة الأوكرانية، وإن من الخطر ترك الوضع على ما هو عليه في القرم وشرق أوكرانيا، حيث تدعم موسكو الانفصاليين في صراعهم ضد كييف. وأفاد أنه أخبر بوروشينكو بضرورة عدم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأوكرانية السنة المقبلة.

Digital solutions by